12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

مسئول بـ"الجايكا": لا نية على الإطلاق لإلغاء مشروع المدارس اليابانية فى مصر

الإثنين 29/يناير/2018 - 02:38 م
تارو أزوما
تارو أزوما
دعاء رحيل
طباعة
أكد تارو ازوما، مدير التخطيط لمنطقة الشرق الأوسط وأوروبا في هيئة الجايكا اليابانية، أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لليابان عام 2016 كانت سببا في دفع وتعزيز التعاون المشترك بين البلدين، مشيرا إلى أن إجمالي المساعدات الإنمائية الرسمية اليابانية لمصر بلغت حتى نهاية 2016، 684 مليار ين، أى ما يوازى 6.8 مليار دولار أمريكي، تم إنفاقها على مشروعات تنموية فى مصر على مدار 20 عاما. 

وأشار أزوما خلال لقاء مع وفد من الصحفيين المصريين يزور طوكيو حاليا، إلى أن المنح والمساعدات اليابانية لمصر بلغت 129 مليار ين، وبلغ حجم التعاون الفنى 76 مليار ين، وبرامج المتطوعين 273 مليار ين، موضحا أن التعاون المشترك في ملف القروض بدأ عام 1974 وتم إنشاء مكتب الجايكا عام 1977، مؤكدا على أن مصر ملتزمة فى دفع القروض التى حصلت عليها من الجايكا، وأن العمل التنموي يعمل على تعزيز التعاون المشترك ونعمل على تعزيز الاستقرار في المجتمع المصري من خلال التعاون ومصر تحتل المرتبة الاولى في الدول التي تدعمها اليابان في الشرق الأوسط. 


وتابع، أن طوكيو اتفقت مع مصر على تطوير الموارد البشرية والتعليم بعد زيارة الرئيس السيسي مؤخرا لليابان، وتم توقيع اتفاقية الشراكة لمبادرة تحسين مستوى التعليم من خلال تحسين جودة التعليم من مرحلة الطفولة المبكرة وحتى التعليم العالي ثم تأهيل الخريجيين للحصول على منح للدراسة في طوكيو، مشددا على أن مصر تعد دولة عظمى في مقر الدولة الأفريقية، وبها مؤسسات تقوم بدعم الدول الأفريقية الأخرى . 

وكشف أزوما عن عدد من المشروعات التي قامت بها هيئة الجايكا في مصر وأبرزها مشروع إنشاء المتحف المصري الكبير بقرض قيمته 84 مليار ين من عام 2006 وحتى أكتوبر 2016 وهناك مشروع للتعاون المشترك في الترميم التابع للمتحف المصرى الكبير في نوفمبر 2016 وحتى أكتوبر 2019، مشيرا إلى أن ما حدث المنطقة فى الربيع العربى أثر على خطة افتتاح المتحف المصرى الكبير فى القاهرة. 

وأشار المسئول اليابانى إلى أن الجايكا ساهمت في مشروع إنشاء قناطر ديروط الجديدة بقرض قيمته 5.8 مليار دولاى في مارس 2015، ومشروع تعزيز إدارة المياه في مارس 2016، ومشروع تحسين الزراعة الموجهة للسوق لصغار المزارعين، ومشروع محطة الغردقة للطاقة الشمسية بقرض قيمته 11 مليار دولار في فبراير 2016. 
وحول مسار المدارس اليابانية في مصر قال أزوما، إن المشروع يتم في اطار التعاون الثنائي وإدخال النظام التعليم الياباني (التوكاتسو)في 12 مدرسة وسوف تستمر الحكومة في مدارس أخرى، مضيفا أنه ليس هناك طرح لتغيير مسار المشروع أو إلغائه. 

وأكد المسئول فى الجايكا أن الحكومة المصرية هى من تختار المشروعات التنموية التى يتم تمويلها من الجايكا، لافتا إلى أن الاتفاق مع مصر على إنشاء الخطوط الجديدة للمترو، يعد قرضا متفقا عليه ومصر المتحكمة به. 

وأوضح أن هناك نوعا من التعاون في اليمن وفلسطين والأردن، وبعض الدول الأفريقية عن طريق التعاون المشترك مع مصر، وأن المشروعات مع مصر تتم عن طريق الجهات المحتاجة للدعم، ثم يتم تحديد ماهية هذا المشروع ومدى نتائجه ثم الدخول في مفاوضات حول المشروع.