12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

عصام شرف : "المسرح الفخم الذى لا يقدم فنًا يفقد معناه"

الثلاثاء 23/يناير/2018 - 12:31 م
جانب من الندوة
جانب من الندوة
مروة السورى
طباعة
أقام المجلس الأعلى للثقافة، بأمانة الدكتور حاتم ربيع، ندوة الصالون الثقافى العربى بعنوان "الدولة الوطنية والدولة المدنية"، أمس الاثنين، بحضور كوكبة من السفراء والمثقفين والمفكرين والأدباء ورجال الصحافة والإعلام، وذلك بقاعة المؤتمرات بمقر المجلس بدار الأوبرا .

حيث أكد د . عصام  شرف بإلقاء محاضرة حول الدولة الوطنية والدولة المدنية بالإشارة إلى أن المسرح الفخم الذى لا يقدم فنا يفقد معناه، والقصر الثرى لو لم توجد به أسرة سعيدة فقد معناه، فالمبنى المادى لا يكفى أبدا أن يحمل معنى، وأضاف أن الدولة هى أرض وشعب وسلطة، وأن الهوية الوطنية هى السائدة، وإن كان هناك هويات أخرى دينية ورياضية وغيرها، لكن السائد هو الهوية الوطنية.

وأضاف "شرف"، أن المشروع التنويرى يبدأ من ثقافة الآخر، الهوية الوطنية، الدخل القوى، وضرب مثالا بجسم الإنسان، فلو كان احيط بالجراثيم وهو قوى فلن يتأثر بهذه الجراثيم، أما إذا كان جسد الانسان ضعيفا فسوف يقع حتى لو كان بغرفة معقمة.

وتحدث الدكتور جابر عصفور، حول فكرة الوطن، ومتى بدأت فى مصر، وقال إن هذه الفكرة جاءت دائما فى مواجهة الاستعمار، تاريخيا فى مصر منذ الاستعمار التركى، وأنه يبدو أيضا أننا أخذنا فكرة الوطن من الغرب فى القرن 19، وأضاف أن أول مفكر مصرى استخدم كلمة وطن كان رفاعة الطهطاوى فى كتابة " تلخيص" .

وأكد عصفور، أن مفهوم الوطن يقوم على أساس المواطنة، وأن تقبل الدولة الجنسيات المتعددة وأن يكون كل منها متساوى فى الحقوق والواجبات، فالوطن هو الأرض التى تجتمع حولها الناس الذين تربطهم مصالح مشتركة لا ترتبط هذه المصالح بجنس أو دين أو عرق، وأضاف لم يحاول أن يكسر هذه الفكرة غير الإخوان فى السبعينيات، وأكد أننا سعداء الحظ بالعيش فى دولة يؤكد رئيسها أنها دولة مدنية ديمقراطية حديثة.

وأشاد الدكتور مصطفى الفقى، بالمحاضرة التى قدمها عصام شرف، واصفا إياها بالمبهرة، كما أشاد بالمزج والتزاوج بين الدراسات النظرية والتطبيقية، وأكد على أهمية هذا التزاوج فى العصر الحديث، وقال إن ما سرده دكتور جابر يعد رائعا وأضيف عليه أن فكرة المواطنة تتعلق بفكرة المساواة، المساواة بين قاطنة بقعة أرض على اختلافهم غنى وفقير رجل وامرأة ...إلى آخره، وأكد أن الإسلام نفسه رسخ لقيمة الاختلاف واستشهد بالاية "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ" .

وفى مداخلة من السفير أحمد التازى سفير المغرب بالقاهرة، أكد على أن هناك من الناس من يظن أن الانتماء يجب أن يكون للدولة القوية، بمعنى كلما شعر الإنسان بقوة الوطن يتعاظم عنده الشعور بالمواطنة، وكلما كان الوطن ضعيفا، يبحث عن التميز والقوة، ثم ضرب مثلا بمواطن مكسيكى هاجر إلى أمريكا، حينما تسأله عن وطنه يقول لك أنا أمريكى، لأنها الدولة الأقوى .

وأكد السفير حبيب الصدر سفير العراق بالقاهرة، فى مداخلته على أهمية التنوع والأهم هو كيفية إدارة هذا التنوع، وضرب مثلا بما واجهته العراق خلال ثلاث سنوات عجاف، أتحدت بكل طوائفها فى وجه الإرهاب الشرس من الدواعش، وانتصروا .