12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads
بقلم لواء.مصطفى مقبل
بقلم لواء.مصطفى مقبل

باقة ورد

الإثنين 22/يناير/2018 - 04:10 م
طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

"وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ۖ" صدق الله العظيم

باقة ورد نهديها لجريدة "الشورى" فى عيدها السنوى على ما تقوم به من نهضة إعلامية وقلم جرىء حر ونظرة مستقبلية متجردة من أى هوى، لا هدف لها سوى رخاء ورفعة مصر وظهورها إعلاميًا بما يليق بهذا الوطن.. فهى تضم نخبة عظيمة من كتاب مصر ومفكريها وعلى رأسهم الاستاذ الكبير سمير رجب، والأستاذ مجدى الدقاق، والدكتور نور بكر، وآخرين أصحاب رأى حر وقلم صادق بناء لا تهوين ولا تهويل فى أخبارها.

ولقد اتخذت "الشورى" بما تملكه من نخبة من كبار الكتاب، ورئيس مجلس الإدارة محمود الشويخ ومعاونيه، وكان للعاملين بالجريدة رؤية واضحة وصادقة لا تنحاز فى آرائها أو عرضها أو حوارها إلا لوطنها العظيم، مما أضفى على الإعلام المقروء الكثير والكثير فى كيفية المهنية الصادقة التى تنصح ولا تجرح وتنقد لتبنى لا لتهدم، ابتعدت عن شهوة الخبر المفبرك الذى قد يجذب القارئ أحيانًا لكنه لا يدوم، فكانت المصداقية والوضوح والشفافية رسالتها وهدفها.

وكيف لا وهى من أعرق وسائل الإعلام فى مصر، فتاريخها يرجع إلى عام 1924، منذ زمن طويل وظهرت "الشورى" مرة أخرى منذ عام على يد أحد أبناء مصر الشرفاء، الأستاذ محمود الشويخ فى ثوبها الجديد ورؤيتها الصادقة، فهو من خيرة أقلام هذا الوطن ومن أشد المخلصين له، لا يخشى فى الله لومة لائم.

كل هذا دفعنا إلى أن نهدى جريدة "الشورى" الغراء ورئيس مجلس إدارتها ورئيس تحريرها وكل العاملين بها باقة ورد، داعين الله العلى القدير أن تظل راية "الشورى" عالية خفاقة، ومن نجاح إلى نجاح.

فالأمن والإعلام الحر وجهان لأمن مصر وحرية وطن.. وفقكم الله إلى ما فيه خير هذا الوطن.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر