12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

البابا: تحديد إقامة البابا شنودة في عهد السادات من اصعب ذكريات الكنيسة المؤلمة

الأحد 14/يناير/2018 - 03:36 م
بابا الإسكندرية
بابا الإسكندرية
حازم رفعت
طباعة
قال البابا تواضروس الثاني – بابا الإسكندرية ، بطريرك الكرازة المرقسية ، أن هناك مواقف أيضًا أثرت ومازالت عالقة في ذاكرتي، مثل يوم 14 أغسطس لعام 2013 عندما تم حرق مائة موضع كنسي بالإعتداء والحرق والتكسير وكلهم في يوم واحد وساعة واحدة، مشيرًا أن هذا الحادث كان في بداية رسامته بطريركيًا على الكنيسة، مضيفًا أنه من المواقف العصيبة التي واجهتها الكنيسة، وكنت متحملاً مسؤلية وطن مسلمين ومسحيين.

وأضاف " تواضروس" ، أن من أصعب المواقف التي مرت على الكنيسة، هو يوم احتجاز البابا شنودة وتحديد إقامته خلال إعتافة داخل دير الانبا بيشوي بوادي النطرون لمدة 40 شهر كانت من أصعب المواقف التي شهدها الأقباط والكنيسة، لافتًا أن في هذه الفترة لا أحد استطاع أن يتواصل ويطمئن على البابا شنودة.

وأكد " بابا الاسكندرية ، أن هذا الموقف المؤلم التي مرت بها الكنيسة القبطية مازالت عالقة في ذاكرة التاريخ، وهو يوم 5 سبتمبر عام 1981، حينما أعلن الرئيس الراحل محمد أنور السادات أنذاك باحتجاز البابا الراحل شنودة الثالث داخل الدير وبعد 40 يوم تم اغتيال الرئيس.