12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ

خبير عسكري: إيران تسعى لتعتيم العالم على مظاهرات شعبها ضدها.. وأمريكا تستنكر أعمال العنف ضد المتظاهرين

الإثنين 01/يناير/2018 - 02:53 ص
 سمير زين
سمير زين
إبراهيم العجمي
طباعة
أكد الخبير العسكري اللواء أ . ح  متقاعد سمير زين،  بأنه مازال هناك بعض الوقت ليتحدد الطريق الذي ستتخذه إيران في أعقاب المظاهرات التي بدأت يوم الخميس الماضي 28 ديسمبر وآخذه في الإنتشار ليس في طهران وحدها ولكن في بعض المدن الأخري مثل مشهد "معقل المحافظين" وقم وكرمانشاه ، فالمظاهرات تتزايد والأعداد بالأف وشملت الهجوم علي بعض المنشآت العامة واليوم تحركت بعض المظاهرات في اتجاه بيت خامنئي مرشد الثورة ،  وهناك أوامر للقادة العسكريين لاتخاذ كافة التدابير لمنع وصول المتظاهرين إلى بيت المرشد.

وأشار " زين " أن المتظاهرين بدأوا  بالإعتراض علي السياسات الاقتصادية وغلاء الأسعار ثم البطالة ثم الفساد والكسب غير المشروع وإرتفعت حدة المظاهرات وشملت الوضع السياسي كله مع المطالبة بإسقاط الرئيس حسن روحاني وتوفير نفقات الحروب الخارجية ولم يسلم المرشد ذاته من الإحتجاج عليه وتمزيق صوره في الاماكن العامة.

وقال " زين " : " بأنه كعادة الأنظمة القمعية يجري التعامل مع المظاهرات بالقوة والعنف والاعتقال علي يد قوات الحرس الثوري وقوات الأمن ، مع بعض محاولات التهدئة بالإعلان عن توفير مليون فرصة عمل خلال عام 2018 ردد المتظاهرون خلال المسيرات عبارات مثل "لا نريد جمهورية إسلامية"،  و"الموت لروحاني"، "الموت للديكتاتور"، "الموت لحزب الله"، و"سيد علي خامنئي، عار عليك" كما تدعمها المعارضة الإيرانية بالخارج.

وفي المقابل  أوضح " زين " إن النظام  يقوم بتحريك مظاهرات مؤيدة علي الجانب الآخر والتركيز عليها إعلاميا مع التعتيم الإعلامي علي المظاهرات المناهضة له فمنذ انطلاق الثورة الاسلامية في 1979 شهدت ايران العديد من المظاهرات كان أبرزها مظاهرات عام 2009 ، ألا أن المظاهرات الجارية الآن تختلف كونها شملت العديد من المدن وليس طهران بمفردها وكالعادة أمريكا تستنكر استخدام العنف والاعتقالات ضد المتظاهرين ، وتطالب المجتمع الدولي بدعم الشعب الإيراني في مطالبته بحقوقه الأساسية.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر