12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

جبرائيل: رفض الكنيسة إستقبال نائب ترامب يجسد الروح الوطنية لدى الكنيسة على مدار التاريخ

السبت 09/ديسمبر/2017 - 04:49 م
الدكتور نجيب جبرائيل
الدكتور نجيب جبرائيل
حازم رفعت
طباعة
قال الدكتور نجيب جبرائيل – رئيس منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان، أن قرار الازهر والكنيسة برفض استقبال مايك بنس، أفشل زيارة نائب الرئيس الأمريكى للمنطقة العربية قبل أن تبدأ، وكشف لدول العالم بطلان قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكىة للقدس، باعتبارها عاصمة للدولة الاسرائيلية ، مضيفاً أن المسلمون والأقباط فى مركب واحد، وحماية المقدسات الدينية واجب على الجميع، وقرار البابا تواضروس وشيخ الأزهر رسالة للعالم، ودرس يجب أن نتعلم منه.

كانت الكنيسة القبطية، أعلنت ان البابا تواضروس رفض استقبال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكى، فى زيارته المقرر لها ديسمبر الجارى، احتجاجا على نقل السفارة الأمريكية للقدس .

وكان الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، أعلن امس الجمعة، رفضه القاطع طلباً رسمياً من نائب الرئيس الأميركي مايك بينس، للقائه فى ديسمبر الجاري.

يذكر أن السفارة الأميركية بالقاهرة قد تقدمت بطلب رسمي قبل أسبوع، لترتيب لقاء لنائب الرئيس الأميركي مع شيخ الأزهر الشريف، خلال زيارة نائب الرئيس الأميركي دونالد ترمب للمنطقة.

وقال "الطيب"، فى بيان أصدره، أمس، أن الأزهر لا يمكن أن يجلس مع من يزيفون التاريخ ويسلبون حقوق الشعوب ويعتدون على مقدساتهم، وفق بيان رسمي صادر عن الأزهر.

وأضاف شيخ الأزهر: "كيف لي أن أجلس مع من منحوا ما لا يملكون لمن لا يستحقون، ويجب على الرئيس الأميركي التراجع فوراً عن هذا القرار الباطل شرعاً وقانوناً".

وحمل شيخ الأزهر الرئيس الأميركي وإدارته المسؤولية الكاملة عن "إشعال الكراهية في قلوب المسلمين وكل محبي السلام في العالم وإهدار كل القيم والمبادئ الديمقراطية ومبادئ العدل والسلام التي يحرص عليها الشعب الأميركي وكل الشعوب المحبة للسلام".

ووجه الطيب، بعد صلاة الجمعة، نداء لأهالي القدس قائلاً: "لتكن انتفاضتكم الثالثة بقدر إيمانكم بقضيتكم ومحبتكم لوطنكم ونحن معكم ولن نخذلكم.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر