12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

" الجيل" أمريكا هى العدو مثل بريطانيا وإسرائيل

الأربعاء 06/ديسمبر/2017 - 01:28 م
ناجى الشهابى رئيس
ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل/أرشيفية
أميرة جادو
طباعة
رفض حزب الجيل الديمقراطى برئاسة ناجى الشهابى فى بيان صدر اليوم، قرار الرئيس الأمريكى ترامب بنقل سفارة بلاده إلى القدس والذى أبلغه للقادة العرب فى مصر والسعودية والأردن وفلسطين،مضيفاً، أن رفض الزعماء العرب قرار ترامب لا يكفى وطالبهم بعقد أجتماع قمة للمؤتمر الإسلامى وآخر لجامعة الدول العربية ليردوا الرد اللائق والمناسب على قرار الرئيس الأمريكى المستفز لمشاعر مليار وخمسمائة مليون مسلم.

وأكد الجيل، أن أمتنا العربية بالرغم من حالة الوهن والضعف الشديد الذى يلازمها بسبب المؤامرات الغربية الصهيونية بقيادة امريكا فإنها قادرة على الوقوف ومعاقبة أمريكا على قرارها الذى يهدد القدس والمسجد الأقصى الشريف، "اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين" والذى جاء مواكبا لذكرى مرور ١٠٠ عام على وعد بلفور المشئوم والذى أعطى فيه من لا يملك وعدا لمن لا يستحق.

وقال ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل، ان قرار ترامب حلقة من حلقات التأمر الأمريكى على الأمة العربية و التى بدأتها من نشأة إسرائيل ووصلت قمة عبثها وأستهتارها ونهبها لثروات العرب بغزوها للعراق وتأمرها على مصر وسوريا وليبيا بمخطط الشرق الأوسط الكبير وفوضته الممنهجة التى صدرتها وغذتها لنا.

وتابع رئيس حزب الجيل، أن قرار الرئيس الأمريكى يعطى شرعية لكل قرارات وإجراءات الحكومة الإسرائيلية لتهويد القدس العربية منذ أن احتلت العصابات الإرهابية الصهيونية المسلحة حوالي 66،2% من مساحة القدس فى عام ١٩٤٨ ، بينما بقيت البلدة القديمة والمسجد الأقصى تحت السيطرة العربية وأضاف الشهابى ان قرار ترامب ليس تحديا لمشاعر العرب والمسلمين فقط بل تحديا للجمعية العامة للأمم المتحدة التى صوتت فى نهاية نوفمبر الماضي ضد قرار يوصي بتبعية مدينة القدس لإسرائيل.. وأكدت 151 دولة أثناء التصويت أنه لا صلة للقدس بإسرائيل والتى بات عليها التصدى لقرار ترامب باعتباره مخالفا لقرارها السابق ويهدد السلم والأمن الدوليين وأكد الشهابى عروبة القدس وهويتها الفلسطينية ورفض تدنيسها بسفارة امريكا وقال ان هذا القرار الارعن المتطرف زاده يقينا .

 وأكد الشهابي،بأنأمريكا هى العدو مثل بريطانيا وإسرائيل..وأن القدس عاصمة دولة فلسطين.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر