12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

بالصور.. أسلاك الكهرباءخطر يهدد الأطفال في شوارع مصر

الإثنين 04/ديسمبر/2017 - 02:24 م
وزير الكهرباء
وزير الكهرباء
احمد البحيري
طباعة
يعاني الشعب المصري كثيرًا في شوارع القاهرة والريف أشد المعاناة بسبب إهمال بعض الظواهر التي تؤدى إلى الوفاة، فيدفعون حياتهم ثمن المرور في شوارع غير آمنة.

وتنحصر المشكلة في محولات الطاقة الكهربائية التي تضخ الكهرباء إلى المنازل، والتى من المفترض أن يكون مكانها بعيدًا عن المناطق السكنية، والتى يجب أن تكون على أعلى درجات الأمان، إلا أنه مع الأسف تفقد عنصر الأمان لتصبح ذئب من الذئاب التي يصتاد ضحاياه من الأطفال والرجال المارين في الشوارع، وعندما يدخل فصل الشتاء ومع نزول المطر على تلك المحولات تصبح أكثر خطورة، فمع مرور أشخاص بجانب أحد تلك المحولات يسقط قتيلا في دقائق معدودة والبعض يحترق ويتحول إلى أشلاء، وتتكرر هذه المأساة كل عام ويدفع أطفالاً الثمن غاليًا بسبب الإهمال والتقصير.
 
والتقت "الشورى" مع رجل فقد ذراعيه في حادث مشابه،، حيث أنه الثلاثين من عمره كان يمر بجانب أحد محولات الكهرباء، مع سقوط المطر اتكأ عل أحد أعمدة الإنارة وتمسكت الكهرباء به ليفقد زراعيه ويصبح عاجزًا.

وبسؤال المهندس أحمد الحسينى عبد الله رئيس مجلس إدارة شركة القاهرة لإنتاج الكهرباء فى تصريحات خاصة لـ"الشورى" أن الشركة تقوم بعمل بعض الدورات التأمنية عل فترات متباعدة على محولات الكهرباء وأنها تسعى دائما لتأمين المحولات ولكنه تقصير بعض العاملين فى  المحطات هو من تسبب فى حدوث هذه الكوارث وأكد أنه حريص كل الحرص عل تأمين محولات الكهرباء وأنه يسعى جاهدآ لعدم حدوث إى من هذه الظواهر

وأشار إلى أنه يجب على الجهات المسئولة عن محولات الطاقة الكهربائية تقديم الحلول لحل هذه المشكلة والحفاظ على سلامة المواطنين وأرواح المصريين ومحاربة المهملين والمقصرين فى إداء واجبهم الوظيفى فى المحافظة على أرواح الناس فى الشارع المصرى .

وأضاف المهندس أن الكهرباء سلاح قاتل من أخطر ما يمكن ولا يجب العبث بها فيجب أن تاخذ المشكلة حجمها الطبيعى من المسئولية الكافية لتجنب ضحايا جدد وخاصة فى فصل الشتاء مع نزول المطر يصبح الخطر مضاعف .

وأكد مسئول بهيئة التعبئة والأحصاء أن ضحايا المحولات الكهربائية تجاوز المائة قتيل ويجب على المسئولين محاربه تلك الظاهرة المنتشرة .