12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

هل يضطر الرئيس لتهجير أهالي سيناء للقضاء على الإرهاب ؟

الأحد 03/ديسمبر/2017 - 05:50 م
السيسى
السيسى
أسماء جمال
طباعة
في ظل الحوادث الإرهابية المتكررة في سيناء وأبرزها حادث مسجد الروضة ببئر العبد في شمال سيناء كان السؤال الذي يطرح نفسه بشدة هنا هل يضطر الرئيس لتهجير أهالي سيناء للقضاء على الإرهاب فيها أم لا؟

فجاءت آراء السياسين والمحللين بين مؤيد لفكرة التهجير وغير مؤيد لهذه الفكرة .


من جانبه قال اللواء طلعت مسلم الخبير الأستراتيجي، أنه لا يظن أن يتم التهجير منوهاً، أن حوادث الإرهاب لا يجب أن تفقدنا ثقتنا بأنفسنا لأن من يقوم بها قلة قليلة جداً ، مضيفاً، كما أعتقد أن تكاتف المصريين مع بعضهم البعض يمكننا من التغلب على كل هذه الصعاب.

وأشار مسلم في تصريح خاص "للشورى "،إلي أن الإرهاب موجود في أماكن معينة فقط يمكن إخلاؤها لفترة محدودة ليتم تفتيشها والتأكد ما إذا كان فيها أي شئ خطير،خاتماً ، قائلا :" وفي النهاية لابد من أن نؤكد ثقتنا في الناس بتاعتنا" و إذا ظهرت تجاه أحد شكوك لابد من محاكمته أو إزاحته.

وفي السياق نفسه قال اللواء زكريا حسين مدير أكاديمية ناصر، أن الإرهابيين يريدون أن يحدث تهجير لأهالي سيناء ليقوموا بإحتلالها ،مضيفا، أن قرار التهحير غير وارد بالنسبة للقيادة السياسية أو في أسلوب مكافحة الإرهاب مؤكدا أن لا تهجير سيناء نفسه ممكن يؤدي إلى القضاء على الإرهاب. 
وأشار حسن، أن القضاء على الإرهاب ممكن يتم من خلال القوة المسلحة وبالمعلومات وبثقافة الشعب و خلافه لكنه ليس بدعوات التهجير.

في حين وافقهم في الرأي اللواء ساجي لاشين، أنه لا يعتقد أن يتم التهجير فأهالي سيناء لهم طريقة معيشة لا يقدر عليها أحد فهم يعيشون في الجبال و كذلك لا يستطيع أحد اقناعهم بترك بلدهم قائلا "لابد من إقناع الناس إن الإرهاب غلط لكن مسيبوش بلدهم ، حد يقدر يقنع الصعايدة تسيب الصعيد ؟" 
مضيفاً، "أنا عايز الناس متقلقش لأن ال300 واحد اللي ماتوا فيه 200 عيلة هيأخدوا بثأرهم مهما عملت البلد و هما أكيد عارفين مين اللي قتل لكن مش هيقولوا غير لما يخلصوا عليهم " ، مؤكدا أن أهالي سيناء يحبون بلادهم والجبال التي يعيشون فيها ولا يستطيعون تركها. 

وعلي صعيد آخر قال اللواء حسام سويلم خبير أستراتيجي، أن عملية التهجير بدأت منذ سنتين من تهجير لأبناء العريش وأبناء رفح والشيخ زويد،مضيفاً، تم تهجيرهم لغرب القناة في الاسماعيلية والمدن الأخرى.
وأكد سويلم، لابد من تهجير بقيت أهالي سيناء أيضاً لتطبيق سياسة الأرض المحروقة ويتم تنظيف كل هذه المنطقة من "الأوباش" الموجودين بها وهذه المنطقة كلها تبلغ مساحتها 3 كيلو متر مربع.

وكان اللواء فؤاد علام خبير أمني والقيادي السابق بجهاز الأمن الوطني بيوليو الماضي خلال برنامج "الورقة والقلم " المذاع عبر فضائية "ten"مع الإعلامي نشأت الديهي قد طالب الحكومة بتهجير أهالي سيناء حتى تتمكن القوات المسلحة من القضاء على الإرهابيين اللذين يندسون وسط الأهالي ، قائلا:"إذا تم إنشاء ترعة على حدود مصر مع غزة حينها سيتم غرق الأنفاق التي يتسلل من خلالها التنظيمات الإرهابية " .


في حين نفى الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب خلال الجلسة الطارئة الإثنين الماضي و جود أي حديث عن تهجير أهالي سيناء ، مضيفا أن أهالي وقبائل سيناء هم جزء من النسيج المصري و الدولة هى من تسعى لإبقاء أهالى سيناء فى أماكنهم .