12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

التجربة الثانية للقضاء علي الإيدز تنعش آمال العالم فى مواجهته

الجمعة 01/ديسمبر/2017 - 01:20 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أميرة السمان
طباعة
تحت شعار "صحتى.. حقى واحتفال بـ"اليوم العالمى للإيدز" " أعلن العلماء إطلاق دراسة كبيرة ثانية لقياس فاعلية لقاح لفيروس (إتش.آي.في) لتنتعش الآمال فى الوقاية من الفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز" برغم خيبة الأمل فى التجارب الماضية.

ومع بداية تجربة جديدة تشمل 2600 امرأة فى جنوب أفريقيا أن ثمة تجربتين سريريتين كبيرتين للقاح لفيروس (إتش.آي.في) فى آن واحد لأول مرة منذ ما يربو على عشر سنوات.

حيث تختبر الدراسة الجديدة مركبًا من لقاحين طورتهما شركة "جونسون آند جونسون" مع المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة ومؤسسة بيل وميليندا جيتس وبدأت تجربة اللقاح الأول الذى دعمته أيضًا المعاهد الوطنية للصحة فى نوفمبر الماضي حيث تهدف الدراستان إلى البناء على النجاح المتواضع الذى حققته تجربة سابقة فى تايلاند عام 2009 حيث أظهر لقاح سابق انحسار الإصابات بنسبة 31%.

وأكد بول ستوفلز كبير المسئولين العلميين فى "جونسون آند جونسون"، إننا نحقق تقدمًا وعبر عن اعتقاده فى إمكانية تحقيق فاعلية بنسبة تفوق 50%، حيث يستلزم اللقاحان الجديدان جرعة لتحفيز الجهاز المناعى وحقنة ثانية لتعزيز استجابة الجسم كما يستخدم لقاح جونسون آند جونسون تكنولوجيا لدمج بروتينات تحفيز المناعة من سلالات مختلفة لفيروس (إتش.آي.في) لتمثل أنماطًا مختلفة من الفيروس حول العالم وهو ما يفترض أن ينتج لقاحًا "عالميًا".

ومن جديد مثل تحور فيروس (إتش.آي.في) أحد أسباب صعوبة إنتاج لقاح فى الماضي.ورغم أن أدوية (إتش.آي.في) الحديثة حولت المرض من فتاك إلى مزمن يعتقد أن اللقاح مهم نظرًا لتزايد عدد المصابين حيث يوجد نحو 37 مليون مصاب بفيروس (إتش.آي.في) فى مختلف أرجاء العالم أصيب منهم 1.8 مليون العام الماضي.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر