12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

البابا تواضروس يعلن دعمه لخدمة الصحة النفسية ومكافحة الإدمان

الخميس 30/نوفمبر/2017 - 04:52 م
الأنبا يوليوس الأسقف
الأنبا يوليوس الأسقف العام لكنائس مصر القديمة
حازم رفعت
طباعة
اختتمت ظهر أمس ببيت سان مارك بالخطاطبة أعمال مؤتمر اللجنة المجمعية للصحة النفسية ومكافحة الإدمان، والذي أقيم تحت عنوان "نحو مجتمع خالٍ من الصراعات النفسية والسلوكية". 

وشارك فيه الآباء الكهنة والخدام والخادمات العاملين في مجالي الصحة النفسية ومكافحة الإدمان، بـ 45 إيبارشية من إيبارشيات الكرازة المرقسية إلى جانب أعضاء برنامج الحياة الأفضل التابع لأسقفية الخدمات ولفيف من الأطباء النفسيين الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين بإجمالي 200 مشارك.

كان قداسة البابا تواضروس الثاني قد ألقى كلمة مسجلة تم عرضها صباح يوم الاثنين في افتتاح المؤتمر، أعرب خلالها عن دعمه لخدمة الصحة النفسية ومكافحة الإدمان، وتفاؤله بالجهود التي تبذلها اللجنة والخطط المستقبلية التي وضعتها مؤخرًا لتطوير هذه الخدمة.

بينما رحب مقرر اللجنة المجمعية للصحة النفسية ومكافحة الإدمان نيافة الأنبا يوليوس الأسقف العام لكنائس مصر القديمة وأسقفية الخدمات، في كلمته بالحضور، مشيرًا إلى أن مؤتمر هذا العام خصص لقضايا الصحة النفسية في إطار اهتمام الكنيسة بالصحة النفسية لابنائها وخدمة المرضى النفسيين كفئة تحتاج إلى وضع رؤية جديدة لخدمتها بشكل فعال، كما ألقى نيافته محاضرة بعنوان "أروم أن تكون ناجحًا".

واشتمل المؤتمر على عدة محاضرات وهي محاضرة لنيافة الأنبا مكسيموس أسقف بنها وقويسنا دارت حول "ما بين المرض الروحي والمرض النفسي" 
ومحاضرة أخرى للدكتور ناصر لوزا عن "الأخلاقيات المهنية للممارس" وأخرى للدكتورة سوزان الخولي عن "مابين الطبيب النفسى والمعالج النفسى والمشير". بينما تناول الدكتور عادل محمد المدني موضوع "ٔ : العلاج الجمعى لاضطراب ما بعد الصدمة PTSD.
وتكلمت الدكتورة سامية قدري عن "الأبعاد الاجتماعية للضغوط النفسية" والدكتور البرت إدوارد عن "الاكتئاب". وعن أهمية الصلوات الليتورجية في شفاء النفس تحدث نيافة الأنبا دانيال أسقف المعادي، وتناولت الدكتورة ريهام عبد السميع موضوع "العلاج السلوكي المعرفي للقلق".
وأيضًا تناولت الدكتورة نانسي انسي موضوع "اكتشف مخدومك هل هو مريض نفسى؟". وجاءت المحاضرة الأخيرة للدكتورة ايفون صابر بعنوان "المساندة النفسية للمرضى النفسيين والمدمنين".
هذا وقد أدار نيافة الأنبا يوليوس اللقاء الختامي الذي تم خلاله بلورة التوصيات النهائية الخاصة بالمؤتمر وكان من أهم التوصيات، الاهتمام بالصحة النفسية وخدمة المساندة، والبدء في إعداد كوادر لخدمتهم إلى جانب وضع مناهج علمية متخصصة لتوعية المخدومين بمختلف مراحلهم الدراسية وكذلك عمل دورات لتوعية الأسر فيما يخص التربية النفسية السليمة وخطر الإدمان.
وجاء ضمن التوصيات أيضًا ضرورة وضع برامج لرفع كفاءة العاملين في المراكز العلاجية التابعة للكنيسة.