12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

"زواج القاصرات تزوير فى أوراق رسمية "فوبيا زواج القاصرات

الإثنين 27/نوفمبر/2017 - 02:22 م
أرشيفية
أرشيفية
دعاء رحيل
طباعة
زواج القاصرات عدوى إحتلت مصر 

الزواج سنة الحياة ويعد نصف الدين ،ولكن للزواج شروط ،وضعتها جميع الاديان السماوية ،لكن خرج الزواج فى مصر من حيز الزواج الى حيز المصالح للخروج من الاعباء الاقتصادية ،فأصبح الزواج للقاصرات شعار المجتمع المصري الذى يحول هذا الزواج حياة فتاة فى مقتبل حياتها إلى فتاة يائسة للمجتمع لتهدم فيها بدلا من بناءه ،فأثار زواج القاصرات الفترة الماضية الكثير من الجدل حيث تقدم النائب محمد بدوى دسوقى بتقديم مقترح بعدم تسجيل المواليد إذا لم تتم الام السن القانونى ،ومن جانبه قدمت النائبة مارجريت عازر قانون لرفع سن الزواج الى 21عاما.وفى السياق ذاته قامت الشورى بجمع الاراء حول قضية القاصرات بمصر.


خبير دستورى :زواج القاصرات تزوير فى محضر رسمى 

قال الدكتور فؤاد عبد النبى خبير دستورى إن زواج القاصرات جريمة تزوير فى أوراق رسمية ،ويكون المتهم الاول فيها هو المأذون الذى وافق على عقد قرآن فتاة لم تكتمل السن القانونى وهو"18"سنة ،والمتهم الثانى هو ولى أمر فتاة تعتبر فى سن الطفولة لم تنضج بشكل كامل لكى تتزوج وتخوض تجارب أكبر من ينها وتتحمل مسئولية كبيرة على عاتقها مثل الزواج ،منوهٱ زواج الفتاة دون السن القانونى يعد تحايل على القانون ،وغش إجتماعى لما يسببه هذا الزواج بعد ذلك من نتائج سلبية تؤثر على المجتمع ككل ،موضحٱ أن عقوبة زواج القاصرات هى السجن من3إلى 15سنة مشيرٱ أنه إذ تم تنفيذ القانون على أرض الواقع سيقضى على ظاهرة زواج القاصرات فى مصر التى أصبحت بمثابة طاعون يقضى على المجتمع ،مؤكدٱ ان زواج القاصرات جريمة بموافقة الجميع .

ومن جانبه قالت الدكتورة سعاد عبد المجيد رئيس قطاع الاسرة والسكان بوزارة الصحة ،لايوجد نص قانونى لمعاقبة كل من حاول وفكر ونفذ زواج فتاة قاصر دون السن القانونى ،موضحه هذا القانون لان يكون رادع إذ لم يكن هناك عقوبة صارمة من جهة القانون ،منوهه أن قطاع تنظيم الاسرة يكثف حملاته ،وخاصة فى الاماكن الريفية النائية من خلال وضع إستراتيجية لتحقيق أهداف الخطة القومية لتعداد السكان ،وهى أن يصل معدل الانجاب لكل سيدة من طفل الى ثلاثة ،وليس من ثلاثة الى خمسة أطفال .موكدٱ لابد من تنفيذ القانون لان السبب الرئيسى وراء زيادة معدلات الانجاب هو زواج القاصرات .

أستاذ علم النفس: زواج القاصرات جهل مجتمع 

وفى سياق متصل قال الدكتور جمال فرويز أستاذ الطب النفسى إن إنتشار ظاهرة زواج القاصرات تتحدد فى ثلاث نقاط النقطة الاولى خوف الأب والام من تأخر سن الزواج للفتاة ،أى بمجرد وجود عريس ،والفتاة لم تكتمل ال15عام تقوم الاسرة بتزويجها بغرض سترة البنت فأصبحت الاسرة المصرية تعانى من فوبيا زواج القاصرات .النقطة الثانية تكمن داخل نفوس الشباب التى تكونت بداخلهم فكرة الفتاة ذات سن الزواج أصبحت فتاة سيئة السمعة والخلق ،فيجهتد الشاب للزواج من فتاة فى سن ال15عاما فأصغر مستخدمٱ مصطلح "هربيها على إيديا" .

أما النقطة الثالثة والأخيرة هى أن تكون الام أرملة بكون أكبر همها زواج بنتها لكى يخف الحمل من على عاتقها وتخلى مسئوليتها بزواج البنت فقط موضحا فرويز أن الاعباء الاقتصادية لهادورٱ هام فى زواج القاصرات مشيرٱ أن زواج القاصرات له نتائج سلبية للغاية حيث أن الغالبية من الفتايات المتزوجات دون السن القانونى أى قاصر تتحول إلى منحرفة أخلاقيٱ ،حيث أنها لم تعيش مراحل حياتها بشكل طبيعى ،لم تعيش طفولتها ،ولم تعيش مراهقتها إذ تندرج فى علاقات أخرى من خلال مواقع التواصل الاجتماعى ،وتبحث عن الحب فى المراهقة التى لم تعيشه ،مؤكدٱ إذ تم تطبيق القانون بشكل واقعى سوف يحد من تلك الظاهرة التى إحتلت المجتمع المصرى .

ومن جانبه قال النائب محمود شعلان عضو مجلس النواب إن قانون تسجيل المواليد بشرط قسيمة الزواج موجود بالفعل ،ولكن لم يتم تفعيله بشكل قانونى ،حيث أز زواج الفتاة دون السن القانونى مخالف للقانون ،إذ كتابة المواليد يتم أيضا مخالف للقانون ،فالعبرة ليست بالقوانين ،ولكن بتنفيذ القانون ،منوهٱ لابد من وجود قانون رادع لزواج القاصرات ،ويكون هناك متابعة دورية من وزارة الداخلية على المأذون الشرعى ،لمعرفة اذ تم زواج بشكل غير قانونى او لا ،فنحن فى حاجه لتنفيذ القانون ،ويكون هناك عقوبة مشددة ليصل الى 15سنة لكل من أتم الاجراءات الرسمية .

قال الدكتور محمد إبراهيم العشماوى أستاذ بجامعة الازهر إن حكم الشريعية الاسلامية يقول إذا أطاقت الفتاة الزواج من حيث المعاشرة الزوجية ،والقيام بالحقوق الزوجية والحياتية سواء سنها صغير اوكبير يتم تزويجها ،وهذا يعد حق إنسانى طبيعى ،أما اذ ترتب على هذا الزواج أضرار نفسية وعضوية ،فمن حق ولى الامر تقيد الامر المباح ،وتنظيم الامر ،منوها أن ولى الامر إذا رأى أن تضيق دائرة السن اذ كانت الفتاة تتحمل الاعباء الزوجية فلا مانع من الزواج فى سن صغير .أى تكون رغبة داخلية عند الفتاة ،ودور. لى الامر توعية الفتاة وتنفيذ قرار الزواج إذ رغبت وأصرت ،منوهٱ الحقوق والحريات التى نصت عليها المواثيق الدولية ، حق للانسان أى يفعل مايريد إذا لم يضر نفسه او الاخرين أى"لاضرر ولا ضرار "موضحا اذا تم القانون سوف يحدث تلاعب وتحايل على القانون مثل عملية التسنين للفتاة ،والكشف الطبى لعقد القرآن ،فلابد من وجود قانون صارم يحمى الاستثناءات من حالات الزواج ،وفى حالات معينة .

الازهر :الفتاة إذا أطاقت الزواج لا مانع من زواجها

قال الدكتور محمد إبراهيم العشماوى أستاذ بجامعة الازهر إن حكم الشريعية الاسلامية يقول إذا أطاقت الفتاة الزواج من حيث المعاشرة الزوجية ،والقيام بالحقوق الزوجية والحياتية سواء سنها صغير اوكبير يتم تزويجها ،وهذا يعد حق إنسانى طبيعى ،أما اذ ترتب على هذا الزواج أضرار نفسية وعضوية ،فمن حق ولى الامر تقيد الامر المباح ،وتنظيم الامر ،منوها أن ولى الامر إذا رأى أن تضيق دائرة السن اذ كانت الفتاة تتحمل الاعباء الزوجية فلا مانع من الزواج فى سن صغير .أى تكون رغبة داخلية عند الفتاة ،ودور. لى الامر توعية الفتاة وتنفيذ قرار الزواج إذ رغبت وأصرت ،منوهٱ الحقوق والحريات التى نصت عليها المواثيق الدولية ، حق للانسان أى يفعل مايريد إذا لم يضر نفسه او الاخرين أى"لاضرر ولا ضرار "موضحا اذا تم القانون سوف يحدث تلاعب وتحايل على القانون مثل عملية التسنين للفتاة ،والكشف الطبى لعقد القرآن ،فلابد من وجود قانون صارم يحمى الاستثناءات من حالات الزواج ،وفى حالات معينة .