12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

وزير البترول: سباق مع الزمن من أجل الانتهاء من حقل ظهر الشهر القادم

الأحد 26/نوفمبر/2017 - 01:40 م
حقل ظهر البترول
حقل ظهر البترول
محمد امام
طباعة
قال وزير البترول والثروة المعدنية المصري، المهندس طارق الملا، إن نسبة تقدم الأعمال بمشروع تنمية حقل ظهر بالمياه العميقة بالبحر المتوسط حتى نهاية مايو بلغت 71%.

جاء ذلك خلال رئاسة الوزير للاجتماع الدوري التاسع للجنة العليا لمتابعة موقف تقدم الأعمال بمشروع تنمية حقل ظهر بالمياه العميقة بالبحر المتوسط في ضوء البرنامج الزمني المخطط للمشروع.

وخلال الاجتماع تم استعراض أعمال الإنشاءات والتجهيزات الخاصة بالأعمال البحرية وكذلك المحطة البرية لاستقبال ومعالجة غازات #حقل_ظهر ووضعه على خريطة الإنتاج وفقاً للبرنامج الزمني للمرحلة الأولى لتنمية الحقل, حيث بلغت نسبة تقدم الأعمال حتى نهاية مايو الماضي نحو 71%.

كما تم استعراض برنامج عمل حفر الآبار التنموية التي سيتم وضعها على الإنتاج في إطار المرحلة الأولى التي تستهدف إنتاج مليار قدم مكعب غاز يومياً بنهاية عام 2017 ترتفع إلى 2.7 مليار قدم مكعب بعد انتهاء تنمية كل الآبار خلال عام 2019 حيث تم الانتهاء من أعمال حفر 7 آبار وجارى العمل في استكمال البئر الأول.

أيضاً تم استعراض الأعمال البحرية الخاصة بشبكة الخطوط تحت السطحية لنقل الغاز من الآبار لمحطة المعالجة البرية وكذلك انتهت شركة بتروجت من أعمال تصنيع منصة التحكم البحرية في مدة زمنية أقل من المخطط وبدأت أعمال التركيبات البحرية الخاصة بها بواسطة شركة خدمات البترول البحرية , كما تم استعراض البرنامج الزمني لتنفيذ الأعمال الخاصة بمحطة معالجة وتسهيلات الإنتاج البرية التي تقوم بها شركة انبي بالإضافة إلى تدفق وصول المعدات والمهمات الخاصة بالمشروع وأعمال الإنشاءات المدنية والميكانيكية والكهربية التي تنفذها شركة بتروجيت.

ووجه الوزير المصري في نهاية الاجتماع بالعمل على ضرورة استمرار التنسيق والمتابعة المستمرة لمراحل تنفيذ المشروع ، والعمل على حل كافة المعوقات التي تواجه تنفيذ المشروع لبدء الإنتاج في الموعد المحدد. 

وأضاف الوزير أن الوصول إلى هذه النسبة يشير إلى بدء العد التنازلي للانتهاء من تنفيذ المشروع، وإطلاق باكورة الإنتاج من أكبر كشف للغاز في منطقة البحر المتوسط. وتفقد الوزير سير العمل بمشروع تنمية حقل ظهر ، حيث تابع الأعمال الجارية لتنفيذ التسهيلات البرية والبحرية اللازمة لبدء إنتاج الغاز من الحقل قبل نهاية العام الحالي، بحسب البيان. وأكد الوزير أن الفترة الماضية شهدت دفع العمل بشكل غير مسبوق في تنفيذ مشروع حقل ظهر للغاز الطبيعى بهدف الالتزام بالجداول الزمنية لمراحل الإنتاج وعدم الحيد عنها. وأشار إلى أن المرحلة الثانية من المشروع ستبدأ أعمالها مباشرة عقب وضع المرحلة الأولى على الإنتاج خاصة وأنه تم العمل خلال الفترة الماضية على إنهاء الاستعدادات اللازمة لذلك، وتوقيع العقود مع الشركة المنفذة للأعمال.

وسيتم افتتاحه فى نهاية عام 2018 ويبدء الحلم منالاكتفاء الذاتى لمصر من الغاز.

وفيما يتعلق بإمكانية استيراد الغاز من إسرائيل، أكد الملا أن الجهات المختصة في مصر لن تصدر أية تصاريح للشركات تجيز استيراد الغاز من إسرائيل، طالما لم يتم حل قضايا التحكيم. وأصدرت غرفة التجارة الدولية بجنيف حكما نهائيا، في أواخر 2015، يقضي بإلزام الشركة القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس"، والهيئة العامة للبترول بدفع تعويض بقيمة 1.76 مليار دولار لشركة كهرباء إسرائيل، بالإضافة إلى 288 مليون دولار لصالح شركة "غاز شرق المتوسط"، بعد قرار مصر وقف تصدير الغاز لإسرائيل في 2012. يذكر أن مصر تسعى إلى تسريع الإنتاج من حقولها المكتشفة حديثا، وتستهدف وقف الاستيراد بحلول 2019 وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر