12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

" مكاري يونان" : بكرا هيدخلونا السجن لأن أنا متهم زي اللي سرق واللي قتل

الجمعة 17/نوفمبر/2017 - 10:06 م
القمص مكاري يونان
القمص مكاري يونان
حازم رفعت
طباعة

قال القمص مكاري يونان- راعي الكنيسة المرقسية الكبرى بالأزبكية، إن كل ما يشتهيه الإنسان الصديق يمنحه له الله، وأن يكون مسيحيا يعيش على أرض القداسة والكمال، ويجاهد لكي يكون كاملًا وقديسًا. وأضاف "يونان" في عظته الأسبوعية، من الكنيسة، التي جاءت تحت عنوان "ركات على رأس الصديق"، أن الله لا يستجيب لصلوات الأشرار، موضحا أن الإنسان الشرير يفتخر بشهوات نفسه، أما شهوة الكسلان تأكله.

 وتابع: "اللي تطلبه هتنوله بس لازم تكون صديق، يعني طاهر، يعني نقي"، مضيًفا: الإنسان الذي يعيش مع الله، يستجيب لطلباته، مشيرا إلى أن الإنسان الصديق يشتهي الوجود مع الله، ويتمتع به. القضية المرفوعة ضده وعلق القمص مكاري يونان على القضية المرفوعة ضده، واتهامه بازدراء الأديان، قائلا بسخرية: "بكرا هيدخلونا لسجن، لأن أنا متهم زي اللي سرق واللي قتل أنا متهم".

وأوضح " يونان " قائلاً : ، "بس أنا أشكر ربنا على هذا الاتهام لأني دافعت عن عقيدتي ضد اللي قال إن عقيدتي فاسدة عشان كدة ليا جلسة بكرا بس انا ليا محامي قدير هو اللي قال يقالتل عنكم وانتم صامتون لا بركة متقلقوش هنصلي قداس ونروح المحكمة هيقولولنا براءة براءة براءة". أحداث مقبلة ومصر لن تنجو وعن الأحداث السياسية التي تمر بالمنطقة فقد لفت إلى أن الأيام المقبلة "صعبة"، على المنطقة ومنها مصر، الي وصفها بأنها "لا تنجو"، داعيًا الجميع إلى التوبة، مشدًا على أهمية ذلك. الطالمون ومصيرهم وأجاب أيضا عن بعض الأسئلة، حيث شدد على أن الكتاب المقدس يقول إن الظالمين لا يرثون ملكوت الله، بمعنى أن الظالم سيذهب إلى جهنم، موضحا أن الإنسان المظلوم لا يجب عليه أن يفعل مثل الذي ظلمه، ويفعل مثل المسيح الذي قيل عنه أنه "تذلل ولم يفتح فاه". السحر والسحرة  وردًا على سؤال عن السحر، قال إن هناك سحر، ولكن السحرة مصيرهم البحيرة المتقدة بالنار والكبريت، و"اللي بيمشي ورا السحر بيمشي ورا الشيطان، ويبقى الشيطان سيده وبيلعب بيه الكورة". 

كان قد قضت محكمة الازبكية حكمها بانقضاء دعوى القمص مكارى يونان بالتصالح، وذلك بعد أن ترك صاحب الدعوى دعواه المدنية والجنائية وتنازل عنها واعتبار الدعوى كأنها لم تكن.

جاء ذلك في تصريح للمحامي ممدوح رمزي، محامي دفاع القمص مكاري يونان،وذلك على خلفية اتهامه بازدراء الأديان، بعد رده على الشيخ سالم عبد الجليل، الذي وصف المسيحية بـ "العقيدة الفاسدة".