12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

قاتل كاهن الفشن : «أنا الآن بيد سيدي وخالقي ومولاي والذين كفروا لهم عذاب شديد»

الأربعاء 15/نوفمبر/2017 - 05:29 م
القس سمعان شحاتة
القس سمعان شحاتة
حازم رفعت
طباعة

قال أحمد سعيد إبراهيم السنباطي، المتهم  بقتل القمص سمعان شحاتة – كاهن كنيسة الفشن والذي قتلة فى منطقة المرج، لأول مرة، من داخل قفص الاتهام، أثناء جلسة محاكمته  صباح اليوم الاربعاء، "أنا الآن بيد سيدي وخالقي ومولاي، الذين كفروا لهم عذاب شديد".

وأشار المتهم خلال محاكمته، إلى أنه اشترى لأجل ذلك، سلاح الابيض"الساطور"، ونزل ووقف فى الشارع بالقرب من    الكنيسة، وما أن لمح المجني عليه؛ حتى سارع إليه، وباغته بطعنات متفرقة، مؤكدًا أنه لا يعرفه شخصيًّا، إلا أنه رأى شخصًا يرتدي زي الكهنة؛ فقرر قتله.

ورفض المتهم التصوير، وطلب من القاضي منع الإعلام من تصويره، ليرد القاضي: "أنا سامح لهم"، فيعاود المتهم الحديث: « قاضي فى السما»، وصاح وأخذ يطرق القفص الحديدى بيديه
وجاء فى أمر الإحالة، أن النيابة العامة تتهم أحمد سعيد إبراهيم السنباطي، 19 سنة، فني صناعي مقيم بالمرج بقتله سمعان شحاتة رزق الله -فى أكتوبر الماضي- عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، بأن بيَّت النية وعقد العزم على قتل القس، وأعد لذلك الغرض سلاحً أبيض، وتربص له بالمكان الذي أيقن أنه سيظفر فيه بالمجني عليه، حتى باغته طعنًا وضربًا بأنحاء متفرقة من جسده، وأجهز عليه بالسلاحالأبيض  قاصدًا من ذلك إزهاق روحه، كما أحرز بدون ترخيص سلاحًا أبيض.
ومن جانبه كشفت تحقيقات نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية، برئاسة المستشار إسلام الجوهري، مع المتهم، أنه لا يعاني من أي مرض نفسي، وكان فى كامل وعيه أثناء قتل المجني عليه، مشيرًا إلى أنه قبل يوم الحادث خطط لقتل أي كاهن يراه أمام الكنيسة.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر