12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

لغز" السعودية" أصبح أكثر غموضا وطبول الحرب مع إيران تدق

الجمعة 10/نوفمبر/2017 - 06:08 م
أرشيفي
أرشيفي
أميرة السمان
طباعة
اشتعلت دائرة المواجهة بين السعودية ولبنان لتشمل الإمارات والكويت والبحرين، وطالبت الدول الأربع مواطنيها بعدم السفر إلى لبنان على خلفية الأزمة الحالية حيث إن قوة النزاع تزداد بين الرياض وبيروت عقب استقالة رئيس الوزراء اللبناني، المدعوم من المملكة العربية السعودية، التي أعلن عنها في 4 نوفمبر الجاري مشيرة إلى أن "لغز" السعودية أصبح أكثر غموضا وأن طبول الحرب مع إيران تدق.
ومن جانبه لم يدلي الحريري بأي أحاديث حول الاستقالة المفاجأة التي تقدم بها أثناء زيارته غير المعلنة للسعودية، بينما يقول مؤيدوه في لبنان أن السعودية تحدد إقامته علي اراضيها.
وجدير بالذكر ان هيثر نوريت،المتحدث باسم الخارجية الأمريكية قال،أن دبلوماسي أمريكي التقى الحريري في الرياض بعد استقالته، لكنه رفض الكشف عن أية تفاصيل لمحادثاته معه، مشيراً إلى أنها كانت محادثات دبلوماسية خاصة وعلى درجة من الحساسية مضيفاً ان إن ترامب وإدارته لم يتحدثوا كثيرا عما يحدث في الداخل السعودي خاصة فيما يتعلق بالقبض على أمراء ومسؤولين كبار باستثناء بعض التغريدات التي كتبها ترامب.
وبذكر أن ريكس تيلرسون وزير الخارجية الأمريكي تحدث إلى عادل الجبير وزير الخارجية السعودي عن الوضع في السعودية في ضوء القبض على عشرات الأمراء والمسؤولين البارزين فيما يوصف بأنه "اتهامات بالفساد" مؤكداً إن صواريخ "أنصار الله" التي تم إطلقها على السعودية، الأسبوع الماضي، يمكن اعتبارها القشة الأخيرة في علاقة المملكة بـ"أنصار الله" المدعومين من إيران، حيث كشفت الصواريخ الأخيرة أن صواريخهم أصبحت تمتلك تكنولوجيا أكثر تطورا لا يمكنهم الحصول عليها إلا من إيران.
وعلي صعيد اخر أن الرياض تتهم إيران منذ وقت طويل بدعم "أنصار الله" في اليمن التي تقود فيها السعودية حربا لاعادة الحكومة المنتخبة عام 2015 مؤكدةً علي ان "هل تدق طبول الحرب؟".