12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

عودة هتلر جديد في المانيا.. شاهد التفاصيل

الجمعة 10/نوفمبر/2017 - 05:34 م
أرشيفي
أرشيفي
أميرة السمان
طباعة
كشف المدعي العام في ألمانيا، عن جرائم قتل نفذها ممرض بحق 100 مريض على الأقل خلال فترة عمله بمستشفيين.
وذكر المحققون "أن نيلز هويغل"، الذى يقضى حالياً حكماً بالسجن مدى الحياة، كان يقوم باعطاء المرضى جرعات قاتلة من أدوية القلب بشكل بحرفية شديدة، بهدف إبهار زملائه باستطاعته إنعاش أولئك المرضى، لكنه لم يفلح في إنعاش أي مريض فالكثيرين فارقو الحياة، وكجزء من تحقيق أوسع شمل كلا المستشفيين،حيث استعرضت الشرطة و النيابة العامة الالمانية أكثر من 500 ملف مريض كما استخرجوا 134 جثة من 67 مقبرة، بحثاً عن آثار أدوية يمكن أن تكون قد تسببت بتوقف أنظمة القلب والأوعية الدموية لديهم. كما أنهم تفحصوا كافة السجلات في المستشفيات التي عمل فيها.
وبذكر, انه تم القُبض على "هويغل" عندما لاحظت إحدى الممرضات أن مريضًا كانت حالته مستقرة، وبدأ يعاني فجأة من اضطراب في ضربات القلب، وكان هويغل في الغرفة عندما كان المريض بحاجة إلى إنعاش عاجل كما عثرت الممرضة على حاويات دواء قلب فارغة في سلة المهملات القريبة من سرير المريض .
وأشارت التقارير إلى أن "هويغل"قام بقتل 38 مريضاً فى أولدنبرغ و 62 مريضاً في دلمنهورست في شمالي ألمانيا بين عامي 1999 و 2005، حيث قال المحققون إنه ربما قتل عددا أكبر لكن بعض الضحايا حرقت جثثهم، وفي حال إدانة هويغل بكل أعمال القتل تلك، سيصبح واحدا من أسوأ القتلة (السفاحين) في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية.
ومن جانبهم قام المحققون بأجراء فحوصات سمية على المرضى الذين لقوا مصرعهم خلال فترة عمل نيلز هويغل فى مستشفيات أولدنبورغ ودلمنهورست، ووجدوا 16 حالة أخرى، وفى أواخر أغسطس قالوا إنه ربما يكون قد قتل ما لا يقل عن 84 مريضا آخرين خارج الذين قتلوا بالفعل وقتها، مشيرين إلى أنهم ينتظرون نتائج علم السموم على 41 حالة وفاة أخرى.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر