12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

إنشقاق أحد المطارنة الأثيوبيين عن الكنيسة وينصب نفسه بطريركًا

الثلاثاء 07/نوفمبر/2017 - 06:29 م
البابا تواضروس الثاني
البابا تواضروس الثاني
حازم رفعت
طباعة

نشرت صحيفة المصري اليوم، خبراً عن تصريحات الباحث القبطي، كريم كمال- رئيس الاتحاد العام لأقباط من أجل الوطن ،عن انشقاق أحد المطارنة الأثيوبيين بالولايات المتحدة وقام بتنصيب نفسه بطريركًا.

وكشفت " الصحيفة بأن انشقاق أحد المطارنة الإثيوبيين الذين يخدمون في الولايات المتحدة وتنصيب نفسه بطريركاً، بجانب إنتشار تعالم غير أرثوذكسية بين الشعب الإثيوبي عن طريق بعض كهنة الكنيسة الذين يعتنقون أفكار غريبة عن الكنيسة وعقيدتها هو السبب الرئيسي وراء استقالة البطريرك، متياس الأول، بطريرك الكنيسة الإثيوبية الأرثوذكسية والتي تراجع عنها منذ أيام.

 وأضافت " المصري اليوم " ، بأن رئيس الاتحاد العام لأقباط من أجل الوطن، قد أعرب عن أمنيته في أن يسود السلام والوفاق في أركان الكنيسة، لافتاً إلى أن العلاقة بين الكنيستين المصرية والإثيوبية تعود إلى النصف الأول من القرن الرابع الميلادي، حين قام بابا الإسكندرية أثناسيوس الرسولي بسيامة أول أسقف لإثيوبيا وهو الأنبا سلامة في عام 330م ومنذ ذلك الحين جرى التقليد أن يكون رأس الكنيسة الإثيوبية هو أسقفاً مصريا يرسله بابا الإسكندرية ،وبذلك تعتبر كنيسة الإسكندرية الكنيسة الأم لكنيسة أثيوبيا التي أصبحت جزء من كرازة مارمرقس الرسول، واستمرت كنيسة الإسكندرية في سيامة وإرسال مطران كرسي إثيوبيا حتي عام 1959 حيث قام الراحل البابا كيرلس السادس برسامه باسيليوس كاول بطريرك اثيوبي للكنيسة الإثيوبية برتبه جاسليك بعد مراحل من المفاوضات بين الكنيستين استمرت من عام 1941 إلى عام 1959.