12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads
لواء.مصطفى مقبل
لواء.مصطفى مقبل

اللواء مصطفى مقبل يكتب عن : الدروس المستفادة من حادث الواحات

الإثنين 06/نوفمبر/2017 - 08:53 م
طباعة

بداية ننعى ابطالنا وشهدائنا ونعزى انفسنا وأهليهم وشعب مصر كله .

لقد أصيب الشعب المصرى بصدمه كبيرة من حادث استشهاد ابنائنا من رجال الشرطة الابرار فى حادث منطقة الواحات على ايدى فئه مجرمه أثمه تجردت من كل معانى الانسانية تبنت فكر أسود وهو فكر الارهاب وترويع الامنين  واخذت تعبث فى الارض فساداً .

ولقد حدد الله عقابهم فى القران الكريم فى سورة المائده الايه 33 انما جزاؤ الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون فى الارض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الارض ذلك لهم خزى فى الدنيا ولهم فى الاخرة عذاب عظيم صدق الله العظيم .

وأمام هذ النص القرأنى الربانى كان لابد من قيام ابطالنا فى الشرطه لتطبيق هذا النص القرأنى والامر الربانى متوكلين على الله لتطهير المجتمع من هؤلاء الطغاة المفسدين لكى تستقيم الحياة .

قام هؤلاء الابطال للدفاع عن الوطن والمواطنين وتحمل المسئولية تجاه وطنهم وشعبهم بكل قوة وجسارة

قام هؤلاء الابطال لتلقى الرصاص فى صدورهم نيابة عن هذا الشعب المخلص الوفى .

الا ان الله اراد لهم الفوز ونيل الشهادة وهى اعظم مكاسب الحروب _ فهم احياء عند ربهم يرزقون

واذا كنا قد خسرنا ابطال وشباب مخلص لوطنه وبلده الا ان هناك ايضا مكاسب عظيمة ودروس مستفادة لهذا الحادث

·         ان شهدائنا الابرار فى جنات النعيم احياء عند ربهم يرزقون

·         لقد توحد الشعب المصرى كله امام هذا الحادث الاليم

·         نال رجال الشرطة والقوات المسلحة تعاطف وحب الجميع وفهمهم للدور العظيم الذى يقومون به

·         ظهر الارهاب الخسيس الى العالم كله ان مصر تتحمل من ابنائها وشبابها لمقاومة الارهاب نيابة عن العالم أجمع بروح القوة والنداء ليس شعارات كاذبه فلاخرين

·         واستنادنا من هذا الحادث الاليم

·         ضرورة الاستعداد الجيد والدراسة المتأنية واجراء التحريات الدقيقة للخصصم وقوته وتسليحه

·         ضرورة تكاتف رجال الشرطة والقوات المسلحة فى تلك الظروف الراهنة فى مواجهه هذا الارهاب نظرأ للاننا نواجه ارهاب دولى وليس ارهاب محلى فى مناطق وعره يصعب على رجال الشرطة وغيرهم الاصتطلاع بها

·         مما دفع سياده الرئيس الى عقد اجتماع أمنى هام ضم قيادات القوات المسلحة والشرطة وكانت التعليمات واضحه وصارمة للتعاون التام فى مثل هذا المواجهات

·         وكان جليلا نتاج تلك التعليمات وهذا التعاون نتلك المأمورية الدقيقة الموفقة التى اعادت اببنا البطل الرائد محمد الحايس وقضت على هذه الفئة الارهابية واستعادت للشعب المصرى كله عزته وكرامته واعادتنا الى ثقتنا الغالية فى قدرة قواتنا المسلحة وذكرتنا بايام النصر فى شهر النصر اكتوبر العظيم

·         كما كان لتلك المأمورية الناجحه لرجال القوات المسلحة والشرطه الاثر الكبير

·         اولا فى نفوس قوات الشرطة والقوات المسلحة ورفعت روحهم المعنوية الى اقصى درجه وزادتهم عزم وتصميم على المعنى قدما لتطهير الوطن من الارهاب

·         اثلجت صدور أهالى الشهداء والمصابين فى القصاص السريع من الارهابين

·         رفعت الروح المعنوية للشعب المصرى كله وزادته تماسكا وثقه فى قوات الجيش والشرطة وقدرتهم على القضاء على الارهاب وحماية وطننا الغالى ومواطنينا الابرياء ومقدرات هذا الوطن

·         اظهرت للعالم كله بكل فخر واعتزاز قوة وتصميم وقدره قواتنا المسلحة والشرطة على التصدى بكل قوة وحسم على هذا الارهاب البغيض

·         حفظ الله مصر وحفظ الله الجيش حفظ الله الشرطة 

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر