12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

عاصم عبد الماجد: البنية الأساسية للجماعات الإسلامية غير صحيحة

الأربعاء 01/نوفمبر/2017 - 02:52 م
عاصم عبد الماجد
عاصم عبد الماجد أرشيفية
مدحت بدران
طباعة
وجه عاصم عبد الماجد، الذى يغيب لفترات كبيرة، ثم يظهر ليشعل أزمات داخل الإخوان وأنصارها بتصريحات نارية، هجومًا جديدًا على جماعة الإخوان والجماعة الإسلامية، وهو ما ويثير تساؤلات كثيرة، فهل الإرهابى الهارب يخطط للقفز من سفينة الإخوان بعدما تأكد له أنها غرقت فى أعماق الأزمات والخلافات؟ أم أنه يراوغ لتخطيط أمرا فى نفسه؟ أم أن الرجل تاب وأناب عن مواقفه ويعتبر هجومه على الإخوان والجماعة الإسلامية بمثابة مراجعات فكرية حقيقية؟.

وهاجم عاصم عبد الماجد، قيادى الجماعة الإسلامية، الحركات الاسلامية ، مشيرًا إلى أن الإخوان لم تنجح لوجود خلل فى البنية الاساسية التى وضعها المؤسسون.

وعبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" قائلاً : "الحركات الإسلامية لم تنجح لوجود خلل فى البنية الاساسية بشقيها النظري والعملي، وأعني بالنظري الأصول التي يسمونها أصولا فكرية التي وضعها المؤسسون، وأعني بالعملي نظرية عمل هذه الجماعات".

وقال "عبد الماجد"، إن الجماعة لم تتقبل فكرة مراجعة الاصول وإن حدث ذلك سيحتاج إلى عمر جيل كامل.

يُذكر أن عاصم عبد الماجد، القيادى بالجماعة الإسلامية أحد المتورطين فى عدد كبير من الجرائم الإرهابية منها اقتحام مديرية أمن أسيوط فى العام 1981، مدرج على لائحة الإرهاب التى وضعتها دول الرباعى العربى، وأنه رغم تبعيته لجماعة الإخوان وتنسيقه معها طوال السنوات الماضية، بدأ فى وقت سابق هجوما حادا على الجماعة، ووصفهم بأنهم "أكبر مقلب شربه الشعب المصرى فى تاريخه"، ما يؤكد المعلومات المتواترة بشأن تزايد الانقسامات فى صفوف الإخوان والائتلاف الداعم لها.