12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

سكرتير المجمع المقدس يبحث مع الإيبارشيات برنامج تطوير التعليم الكنسي

الثلاثاء 31/أكتوبر/2017 - 02:08 ص
سكرتير المجمع المقدس
سكرتير المجمع المقدس
حازم رفعت
طباعة
بدأ صباح امس الاول الأحد، المؤتمر الثاني من برنامج قداسة البابا تواضروس الثاني- بابا الإسكندرية ، بطريرك الكرازة المرقسية ، لتطوير التعليم الكنسي(1000معلم كنسي.
حيث ألقى نيافة الأنبا رافائيل - الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة، وسكرتير المجمع المقدس محاضرة حملت عنوان "شخصية الكنيسة القبطية" تلاها محاضرة لنيافة الأنبا بيشوي مطران دمياط وكفر الشيخ والبراري عن "ماهية الكنيسة". بدأت بعدها الورش التدريبية البالغ عددها 11 ورشة تدريبية لنخبة من الكهنة والخدام المتخصصين
يشارك في التدريب ممثلو 15 إيبارشية من إيبارشيات الكرازة المرقسية.
كانت فعاليات تدريب المجموعات التي يبلغ عددها خمس مجموعات قد بدأت الأسبوع الماضي، حيث تم تدريب المجموعة الأولى بمشاركة 215 متدرب ينتمون لـ 14 إيبارشية أيضًا.
ويستهدف البرنامج في المستوى الثاني الحالي منه، تدريب 1000 من قيادات الخدمة بكافة مسؤولياتهم التعليمية (كهنة، أمناء وأمينات خدمة، خدام وخادمات) من كافة إيبارشيات الكرازة المرقسية (داخل مصر) على حزمة جديدة من مهارات التعليم الكنسي، بعد أن تم تقسيمهم إلى خمس مجموعات تدريبية ، يستغرق تدريب كل مجموعة ثلاثة أيام.
ويتمحور التدريب في المستوى الثاني حول مهارة البحث، كإحدى الأدوات الأساسية التي يحتاج إليها كل من يتصدى لمهمة التعليم في الكنيسة إذ تساعده على أن يكون تعليمه أكثر صدقًا ودقةً وواقعيةً.
ويحاضر في التدريبات أصحاب النيافة الأنبا بيشوي مطران دمياط وكفر الشيخ والبراري والأنبا موسى الأسقف العام للشباب والأنبا دانيال أسقف المعادي والأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس. الى جانب الشماس المكرس الدكتور جوزيف فلتس أستاذ علم الآباء بالإكليريكية. بينما يقود ورش العمل تدريبيًا نخبة من المدربين المتخصصين.
هذا ومن المقرر أن يتوالى تدريب المجموعات بشكل متتالي لحين انتهاء تدريب 1000 شخص في العاشر من شهر نوفمبر المقبل.
يذكر أن مشروع "1000 معلم كنسي" والذي وضع قداسة البابا تواضروس آية سفر المراثي "جَدِّدْ أَيَّامَنَا كَالْقَدِيمِ" (5 :21) شعارًا له، يعتني بتطوير التعليم الكنسي لدى المعلمين الكنسيين، وتدريبهم على استخدام مصادر التعليم الكنسي (الكتاب المقدس، الليتورجيا، أقوال وكتابات الآباء، تاريخ الكنيسة والهوية القبطية.) بشكل يتيح لأبناء الكنيسة التعرف المتزايد والتذوق الدائم للرصيد الزاخر الذي تمتلكه هذه المصادر والذي يصلح في كل الأزمنة والأمكنة كغذاء تعليمي فعال.
كان المستوى الأول للمشروع التعليمي والذي جرت فعالياته على مدار عام كامل (سبتمبر 2016 - أغسطس 2017) قد أهتم بالتدريب على مهارة "اعرف" بينما يستهدف المستوى الثالث والأخير والمقرر بدؤه العام المقبل، التدرب على مهارة"ابتكر".

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر