12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

وكيل وزارة الصحة بالمنيا لــ"الشورى ": لا يوجد نقص في الأدوية الأساسية بالمستشفيات ولا مشكلة في عقار "الأنسولين "

الإثنين 30/أكتوبر/2017 - 11:04 ص
د. أمنية رجب
د. أمنية رجب
حوار : حمادة مرزوق
طباعة
- أرفض بكل الأشكال البيوقراطية والمجاملات ولا مكان لهما في حياتي ولا صحة على الإطلاق لغلق الوحدات الصحية مساء ً .

- مستشفى المنيا العام في أولى إهتماماتنا وهناك مستشفيات عديدة في ربوع المنيا ضمن حزمة التطوير الحقيقي بمديرية الصحة بالمنيا .

أمرأة من الطراز الأول  وكيان إداري لا يستهان به قنبلة حقيقية من النشاط المفعم والتفكير الديناميكي في الحلول غير التقليدية لكافة المشاكل التي تواجها في نطاق العمل  القانون دربها المستقيم   وروح القانون هو نهجها القويم في التعامل  ترفض عن ظهر قلب البيوقراطية والمجاملات  تفوقت منذ نعومة أظافرها في العمل الوظيفي حتى صارت حديث الجميع في كل مكان وأسند لها العمل القيادي دون أن تسعى إليه  زرع الله على نطاق واسع حبها في قلوب الجميع ... إنها الدكتورة " أمنية رجب " وكيل وزارة الصحة بالمنيا .

ألتقت جريدة " الشورى " من خلال محررها بالمحافظة بالدكتورة " أمنية رجب " لتناقش معها العديد من الملفات الهامة والحيوية والتي أجابت عنها بكل صراحة ٍ في الحوار التالي :

- تعاني مستشفيات محافظة المنيا من نقص كبير في عدد الأطباء وخاصة ً في التخصصات الدقيقة وبإدارتي ديرمواس والعدوة ، فكيف تتعاملون سيادتكم مع تلك المشكلة ؟

- أن مستشفيات محافظة المنيا في كافة مراكزها وقوراها مثل باقي المستشفيات الحكومية المتواجدة بالمحافظات الأخرى المجاورة فهي تعاني من عجز في عدد الأطباء وخاصة ً في التخصصات الدقيقة والهامة مثل أطباء التحاليل والتخدير والأشعة والجراحات المتخصصة مثل المخ والأعصاب وزارعات الكلى والأوعية الدموية وغيرها ، فالعجز في الأطباء وصل من 50 إلى 60 طبيب والرقم متغير من يوم لآخر وقابل للزيادة والنقصان ، وبالتالي فهناك فجوة حقيقية تعاني منها مديرية الصحة بالمنيا وباقي مديريات الصحة بالمحافظات الأخرى من عدم تواجد العدد الكافي من الأطباء لملأ هذا الفراغ ، فالمستشفيات العامة والمركزية التابعة لمديرية الصحة بالمنيا 27 مستشفى كما يوجد 376 وحدة صحية بقرى وعزب ونجوع المحافظة ، ويتردد عليها سنويا ً 152 ألفًا و467 مريضًا وهذا كله ليس بالرقم البسيط الهين ، وهذا الأمر كان يسبب مشكلات في الفترة المسائية خاصة ً بالقرى والنجوع والمناطق النائية . كما أن هناك حالة من الاستياء بين الأطباء بسبب زيادة أعداد النوبتجيات عن المقنن ، فالطبيب يأخذ 10 نوبجيات شهريا ً ؛ لكن في ظل العجز في الأطباء فإنه يحصل على أكثر من 15 نوبجية في الشهر الواحد وهذا يمثل عبئا ً أكبر على الأطباء بكل الأشكال .

ومن أجل حل هذه المشكلة علي مستوي المحافظة ، فإننا نسعي جاهدين إلي سد نسبة العجز والعمل علي تقديم كافة الدعم للأطباء لكي نقدم رعاية كاملة للمواطنين وخدمة علاجية متميزة يرضى عنها الجميع ، فقد تم التعاقد مع بعض الأطباء في كافة التخصصات الطبية ، وذلك من خلال البنك الدولي من أجل سد العجز في المستشفيات والوحدات الصحية ضمن مشروع تحسين جودة الخدمات الصحية . كما أننا نسعى من خلال حلول غير تقليدية بإعادة توزيع الأطباء من الحضر إلى الريف ، وكذلك انتداب عدد من أطباء الوحدات الصحية لسد العجز بالوحدات الصحية الخالية من الأطباء بالمحافظة والأكثر إحتياجا ً .

وبالنسبه لعدم توافر الأطباء بإدارتي ديرمواس والعدوة لأنهما أكثر الإدارات الطبية بالمحافظة نسبةً في العجز بعدد الأطباء ، فقد تم الإتفاق علي تقديم حوافز للأطباء الذين يريدون العمل بتلك الإدارتين بنسبة 200 % ، وذلك لحث وتشجيع الأطباء علي العمل بهما .

- تردد بين مواطني المنيا بأن هناك بعض من الوحدات الصحية بالمنيا مغلقة أبوابها في الفترة المسائية ، فما تعقيبكم على ذلك ؟

- لا صحة لما يتردد بين المواطنين من أن هناك وحدات صحية بمحافظة المنيا مغلقة في الفترة المسائية بشكل ٍ مطلق ؛ ولكن يتم تخصيص أطباء لها بعض الوقت والفترة المسائية كانت المشكلة الكبرى لدينا وتمكنا بفضل الله تعالى إيجاد حلول لها عن طريق الوحدات المركزية وضم مجموعة من القرى في القرية الرئيسية ، والدفع بالأطباء فيها لسد العجز ، بعد أن كانت تمثل لنا عائقا ً كبيرا ً في تقديم الخدمة الصحية للمواطنين من أبناء المحافظة .

وقد تم مؤخراً عقد إجتماع مع اللواء عصام البديوي – محافظ المنيا - بديوان عام المحافظة بحضور جميع قيادات الصحة بناء ً على طلبنا ، ووجه سيادته بتفعيل نظام العمل بالوحدات المركزية في الفترة المسائية ، وهو عبارة عن تقديم الخدمة الصحية داخل القرية الرئيسية التي تضم مجموعة من القرى المجاورة لها ، بحيث تكون وحدة مركزية واحدة تعمل بالفترة المسائية من الساعة الثامنة مساءً وحتي الثامنة صباحاً مع تناوب الأطباء المجاورين من الوحدات القريبة ، وهذه هي فكرتنا لحل تلك المشكلة ، وتم عمل خطة بذلك وتم إعلامها لجميع الإدارات الصحية ، وساهم ذلك في حل جزء كبير من مشكلات الفترة المسائية .

- تعاني المستشفيات الحكومية بالمنيا من النقص الحاد في المستلزمات الطبية ، وكذلك يعاني المرضى من نقص حاد للأدوية داخل المستشفيات فيضطرون لشراء الأدوية من الصيدليات الخاصة فما ردكم على ذلك ؟

في الفترة الماضية كان هناك نقص في المستلزمات الطبية في الفترة الماضية ؛ لكن الآن لا يوجد نقص بعد أن تم سحب تلك المستلزمات من المديريات إلى الوزارة بالقاهرة ، حتى المبالغ المالية المخصصة للشراء تم سحبها من المديرية وكل ما نستطيع القيام به هو إرسال طلب بالكمية المحددة للمحافظة والحصول عليها من الوزارة .
أما بالنسبة للنقص في الأدوية بالمستشفيات فلا يوجد نقص في الأدوية الأساسية ، ونحن نبذل كل الجهود لتوفير جميع المستلزمات بالمستشفيات والوحدات التابعة ، ونعمل علي توريد كافة الأدوية الناقصة بالمستشفيات ولا يوجد مشكلة في عقار الأنسولين لمرضي السكر ، كما يتم الآن حل مشكلة حقن RH ونعمل علي توفيرها بكل الطرق المتاحة. 

- هل مستشفيات المنيا قادرة على تغطية غياب مستشفى المنيا الجامعي وتوقف الاستقبال بها واستيعاب الكم الهائل المترددين عليها بشكل يومي ؟

 أن توقف استقبال مستشفى المنيا الجامعي عن العمل زاد بالفعل من عبء الضغوط على الاستقبال بالمستشفيات التابعة لإدارتنا وخاصة ً مستشفى المنيا العام وأن متوسط معدل المترددين على الإستقبال بالمستشفيات التابعة لنا من 13 إلى 14 ألف حالة شهريا ً .

وجدير بالذكر أن مستشفى المنيا نظرا ً لزيادة المواطنين المترددين عليها من شتى ربوع المحافظة ، ولما تسببه من ضغوط وأعباء على المسئولين بها وعلى قسم الطوارئ بها من ناحية ٍ أخرى ، فإنها تحظى بأهمية كبرى وأولوية قصوى سواء من مديرية الصحة بالمنيا أو من محافظ المنيا وأيضا ً وزارة الصحة ، من توفير مستلزمات طبية وأدوية ، وبدليل أن مستشفى المنيا العام تم وضعها على خطة عاجلة من توفير جهاز أشعة مقطعية بها لم تكن موجودة من قبل في خطة الوزارة بعد توقف الجهاز بمسشفى المنيا الجامعي ، وبالفعل تم توريد الجهاز لمستشفى المنيا العام وتركيبه وهو الآن بصدد التشغيل . وحاليا ً تعتبر مستشفى المنيا العام هي العمود الفقري للمحافظة في تقديم الخدمة الطبية والعلاجية للمرضى المترددين عليها يعني هي " اللي شايله المحافظة " ، وتؤدي دور رائع ومتميز وثابتة لجدارتها حتى الآن وهذا بشهادة جميع متلقي الخدمة العلاجية بها وفق لما هو متاح لها .

ومنتظر قدوم اللجنة الوزارية لقياس الانبعاثات الحرارية ، وقبل منتصف الشهر سيتم تفعيل عمل الأشعة المقطعية .
- هل هناك من مستشفيات ضمن حزمة التطوير بمديرية الصحة بالمنيا ، وما ملامح هذا التطوير ؟

بالفعل هناك مجموعة من المستشفيات ضمن حزمة التطوير بمديرية الصحة بالمنيا ، تم عمل خطة 2016 / 2017 لتطوير مستشفيات بني مزار والعدوة ومطاي تطوير شامل بالإحلال والتجديد حسب تقارير اللجان الهندسية من الوزارة بذلك الإحلال والتجديد طبقًا للمعايير الأساسية الخاصة بالمستشفيات ، وهناك مشروع جديد لتحسين جودة الخدمات بقرض ممول من البنك الدولي بقري الصعيد بالكامل وهذا المشروع يخدم حوالي 200 وحدة صحية سوف يكون التطوير بمبلغ 70 ألف دولار لكل وحدة حيث يوجد بها فريق طبي متكامل وأطباء وتمريض لخدمة المرضي الغير قادرين علي العلاج والخاضعين لمشروع التضامن الإجتماعي ويسمي بمشروع (غير القادرين على العلاج( . وجاري حاليًا إنشاء عناية مركزة بقوة 10 أسرة بمستشفى صدر المنيا لعلاج المرضى نظرًا لعدم السفر إلى القاهرة ، وهناك دورات تدريبية مكثفة للأطباء على العناية المركزة للمستشفيات بالمنيا والمستهدف بأن يكون هناك 3 مستشفيات تقوم باستقبال حالات العناية المركزة بمستشفي المنيا ، ومستشفى مغاغة ، ومستشفى الطوارئ بالشيخ فضل ببني مزار ، وهناك تدريبات مكثفة للأطباء للعناية المركزة بالأطفال والأطفال حديثي الولادة . وهناك تعاقد مع جهاز الخدمة الوطنية لتنفيذ 3 مشاريع خلال سنة ونصف في مستشفى سمالوط ومستشفى ملوي العام ومستشفى ديرمواس .

وملامح هذا التطوير يشمل البنية التحتية من أبنية ومعدات وكذلك تطوير في الفرق الطبية العاملة بتلك المستشفيات من خلال التدريب الفني والتدريب على كيفية التعامل الأمثل والتواصل الجيد مع متلقي الخدمة العلاجية وهو المواطن حتى يكون راضي نفسيا ً عن تلك الخدمة المقدمة له دون ضجر وهذا أهم شئ وللأسف لا يدرس في كلياتنا مثل الطب والتجارة والحقوق وغيرها ، حتى تكون مستشفياتنا في القمة دائما ً. 

- ماذا عن تطوير مستشفى سمالوط المركزي ؟

 مستشفى سمالوط داخل التطوير الشامل حاليًا بإنشاء مبنى جديد على مساحة 4000 متر ، وسوف يكون بها أقسام كثيرة متطورة مثل الحضانات والتى تسع 20 حضانة والعناية المركزة تسع 11 سرير عناية مركزة ، ومازال هناك بعد التفاوضات لزيادة عدد الأسرة بجميع الاقسام 7 غرف عمليات منهم 4 عمليات وواحدة أفاقة وأتنين قيصيرية ، وطبقاً للمعايير القياسية المصرية للمستشفيات سوف يتم إنشاء مستشفي سمالوط الجديدة بمدينة سمالوط حيث تعمل المستشفى حالياً بصفة مؤقتة بقرية قلوصنا ( مستشفى التكامل ) . 

- متى سيتم افتتاح مستشفي الشيخ فضل ببني مزار ؟ 

بالنسبة لمستشفي الطوارئ الشيخ فضل فإنها كاملة ومجهزة بأحدث الأجهزة وغرف العمليات والعناية المركزة وسيقوم المحافظ بافتتاحها قريبًا ، حيث تعتبر من أهم المستشفيات لأنها ستخدم طريق الشيخ فضل علي طريق الجيش نظراً لكثرة الحوادث بهذا الطريق ، وجاء التطوير بتكلفة مليون ومائتي ألف جنيه ، وستكون بديل لمستشفى بني مزار العام لحين تجديدها. 


- لماذا تم ايقاف العمل بمستشفي صندفا ؟ ولماذا لم ينفذ قرار إزالة وحدة صحة البهنسا ؟ 

 تم إيقاف العمل بمستشفى صندفا بسبب وجود شروخ في السلم الموصل لغرفه العناية المركزة الرئيسي ، وقد طالبنا اللجان الهندسية من الوزارة والتقارير الخاصة بذلك وهذا للاصلاح طبقاً للمعايير الأساسية الخاصة وهذا التأخير ليس من اختصاصنا ، وسوف نطالب بالإسراع في الإصلاح في أقرب وقت وبعدها مباشرة سوف تعمل المستشفي ، وسيتم عرض تحويلها إلى مستشفي طوارئ لوقوعها بمدخل بني مزار الغربي وننتظر قرار اللجنة من قبل الوزارة ، مع العلم انه لا يوجد مستشفي طوارئ بالجانب الغربي ببني مزار وأي حوادث تقع علي الطريق يتم تحويلها إلى مستشفي بني مزار العام التي تبعد عن صندفا 16 كيلو متر غرباً .

أما بالنسبه لوحدة صحة البهنسا فقرار التنفيذ ليس إختصاصنا ولكن نحن نقوم بإبلاغ الوزارة وعند إتخاذ القرار نقوم بالإزالة والتجديد وقريبًا سيتم التنفيذ بإذن الله تعالى .