12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

مشروع الضبعة يشعل الجدل بين الخبراء.. ومصدر دبلوماسي يكشف جهود أمريكية لإجهاض المشروع

الخميس 26/أكتوبر/2017 - 12:04 ص
الرئيس السيسي ونظيره
الرئيس السيسي ونظيره الروسي أرشيفية
دعاء رحيل
طباعة
كشفت مصادر مطلعة، أن مؤسسة الرئاسة سوف تتولى الإشراف على الترتيبات الخاصه بتوقيع عقود المحطة النوويه بالضبعة.

وتقام احتفالية خلال شهر نوفمبر القادم، بالتزامن مع توقيع مذكره التفاهم بحضور كل من الرئيس السيسي والرئيس الروسي بوتين.

وأكدت مصادر مطلعة، أن أرباح المشروع ستتعدى 6 مليارات دولار سنويًا وسوف تصبح مصر أكبر مصدر للطاقه بعد اكتمال بناء المحطات الاأربع.

واعتبر دكتور محمد النشائى عالم النانو تكنولوجى الشهير، أن دخول مصر عصر الطاقة النووية تاخر كثيرًا، وأن مصر تحتاج إلى أكثر من محطة نوويو لانتاج الطاقة، خاصة في ظل احتمالات نضوب البترول.

وأضاف دكتور إيهاب الدسوقي، استاذ الاقتصاد باكاديمية السادات، أن مشروع الضبعة سوف يجذب مزيد من الاستثمارات، لافتًا إلى أنه سوف يعمل على توفير 18 مليار دولار لخزانة الدولة، كما أن تشغيل المفاعلات النووية الاربع سيحقق 264 مليار دولار على مدار 10 أعوام.

وأشار إلى أن العرض الروسي عرض جيد لأنه يتضمن تدريب وتأهيل شباب وعلماء مصر، كما أن شروط السداد ميسرة.

فى حين قال دكتور عبد الرحمن العليان الخبير الاقتصادي، أن مشروع الضبعة لايقل أهمية عن السد العالى بشرط أن لايقترن بشروط سياسية يمكن تؤدى لفشل المشروع.

فى المقابل انتقد دكتور على عبد النبي نائب رئيس هيئة المحطات النووية سابقا، المشروع وقال إن تجارب روسيا كارثية في إنشاء محطات نووية فى الهند والصين.

وردًا على ماقاله دكتور على عبد النبى قال فيتور شفيدوف الخبير الروسي بشركة روس اتوم للمحطات النووية الروسية، إن المحطات الروسية النووية أمنة، وإن موسكو لديها محطات نووية تعمل منذ السبعينات ولم نرصد اى تسرب اشعاعي منذ انشائها.