12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

مبالغ باهظة تستنزف جيوب المواطن في فواتير المياة وغياب تام لقارئ العدادات ببني سويف

الجمعة 20/أكتوبر/2017 - 06:26 م
توضيحية
توضيحية
أحمد عيد ورشان
طباعة

يبدوا أن حكومتنا الرشيده لم يعد يعجبها حالة الرخاء والرفاهية التى ينعم بها المواطنين البسطاء وقررت ان تبحث عن ادوات تنغص عليهم حياتهم وبعد طول تفكير، وجدت ضالتها المنشودة فى فواتير المياة والتي أرتفعت فى الفترة الاخيربصورة جنونية وأصبح اى مواطن يقف مكتوف الايدى ومشلول الحركة رغم انة صاحب حق ومجنى علية يقف عا جزاً أما م سداد هذة الفواتير، كما اصبح محدود الدخل من المواطنين البسطاء يضربون أخماساً فى أسداس ولايعرفون الكيفية التى يتم بها تدبير المبالغ الباهظة الازمة لسداد فوا تيرهم الشهرية حتى لايتم إتهامهم بالإستيلاء على المال العام والحجز عليهم فى اقسام الشرطة ويتم فصل المياة عنهم بعد قطع ماسورة المياة ،حيث يتم اضافة بعض المبالغ  كأتاوة على كل فاتورة مياة من رسوم مبالغ صيانة ، في حين لا  يتم  اجراء اى اعمال صيانة ،وفى حالة قيام المواطن بالابلاغ عن اى صيانة يقوم بسداد مبالغ الصيانة، فلماذا يتم تحصيل هذة المبالغ شهرياً وايضا العديد من المبالغ التي يتم تحصيلها بدون وجة حق  وعندما يتوجة المواطن بشكوى الى المسئولين عن شركة مياة الشرب  والصرف الصحي فلايستطيع مقابلة اى مسئول سوى موظف بسيط يطلب منة لة بدفع الرسوم .

 يقول حسين محمود فتحى – فلاح، انة با لنسبة لفواتير المياة ةفان هنا ك نقص فى قارئى العدادا ت مما يتسبب فى ادخا ل الاستهلاك والشرائح الاعلى والمبا لغة فى قيمة الاستهلاك لعدم قراءة العدادات مما يؤدى الى تضخم الفا تورة دون الحقيقة لانها لاتوافى قيمة الاستهلاك ودائما مغا لى فيها فضلا عن وجود بعض البنود لاصلة للمستهلك بها وبيا ن الفا تورة يحمل على الاستهلاك مبا لغ اخرى حتى تصل الى قيمة الاستهلاك نفسة دون توضيح لها ةادعاء لان الفواتيير تا تى من بنى سويف ولاعلاقة للشبكة فى الواسطى بها وعند المطا لبة ببيا نتوضيحى عن الفا تورة لاتجد الرد المنا سب سوى مقوله واحده من المحصل انا معى جهاز مثل جهاز شحن المحمول بدخل على السيستم وأخرج لك الايصال من الجهاز ولايوجد لى اى دخل بهاومن مدينة نا صر.

ويضيف محمد نا صر محمد  - حاصل على دبلوم ، أن فاتورة المياة قد اصبحت  سيف مصلت على رقاب المواطنين من جراء القيمة التقديرية والعشوائية، وعندما نسال عن هذا السبب تجد الاجابة هذة البيا نات من الحا سب الالى ومن الذى يدعم الحا سب الالى بالمعلوما ت ، متسائلاً هل هو خطاء بشرى ام مهنى؟ فاين رقابة الضمائر والرقابة من  المسئولين  ! ثانيا ومن الذى سيحاسب كثرة الشكاوى على هذا الضوء ولا حياة لمن تنادى مؤكداً أن تحصيل قيمة الفا تورة أو قطع الخدمة عن المشترك .

 

ويؤكد سيد قرنى محمد- ميكا نيكى ،بان كل المنازل والمطا عم لا تستطيع انقطاع خدمة مرفق المياة عنها واصبحت شركة المياة فى بنى سويف تتمتع بلقب شركة سيا حية وليست اقتصا دية لاتفرق بين غنى وفقير فى قيمة استهلاك المياة والفئة تىكثر تضرراهم محدودى الدخل والموظف البسيط والاجير والموظف ذو المرتب البسيط هل مطلوب منهم سداد فواتير المياة والكهرباء اليس لهم ما كل ومشرب وملبس وعلاج واولاد فى مراحل التعليم المختلفة والدروس الخصوصية يا ناس كفا ية كدة وانتم تعلمون با لظروف التى يمر بها المواطن الستم ابناء هذا البلد فلابد من

تصحيح الخطاء وتقنين الاوضاع ومن مدينة اهنا سيا يقول احمد قرنى على كهربائى سيارات اننا نعا نى من عدم حضور قا رىءالعدادات مما يؤدى الى تراكم وارتفا ع سعر فا تورة المياة ومع تراكم العداد ينتقل الى شر يحة اكبر ولو اتى القارء با نتظا م يكون مبلغ الفا تورة قليل ولكنة مع الاسف يمكث بالستة اشهر لايا تى مما يتسبب فى ارتفا ع الفا تورة علاوة على ا ضا فة بند صيا نة شهرية ولاتوجد اى صيا نة تتم فاذا تعطل العداد يظل معطلا ويدفع الاهالى شر يحة كبيرة علاوة على سؤالخدمة فا ين البد يل لانقطا ع المياة المعا ناة اكبر للمواطن بالنسبة هل يسد دفواتير المياة ومشا كلها ام ينفق على اولادة واسرتة فى ظل هذة الظروف الصعبة التى يعا نى منها المواطن البسيط من ارتفاع جنونى فى جميع الاسعا رومن مدينة ببا يقول محمود عيد محمود حا صل على دبلوم فى قرية سد س يتم انقطا ع المياة لمدة ثلاثة ايام فى الاسبوع ولانجد البديل وتقد منا با لعديد من الشكاوى عبر البريد والفاكس الى جميع الجها ت المختصة ويا ل الاسف الشد يد لم يتحرك لاى مسئول بشركة مياة الشرب سا كنا وكا نهم فى وادى والمواطنين فى وادى اخر هذا بالاضا فة الى ارتفاع سعر فواتير المياة وذلك فى انقطاع المياة بصفة دائمة اليس هذا ظلم فى حق المواطن ومع ذلك نقوم بسداد الفواتير بصفة دائمة حفاظا على حق الدولة ولسير عجلة الانتاج نعطى ما علينا من حقوق ولم نحصل على حقنا الضائع والمهدر وعدم احترام ا دمية المواطنين مع شركة مياة الشرب ومن مدينة سمسطا يقول محمد محمود فتحى ليسا نس اداب نظرالنقص كبير فى قارى العدادات مما يودى الى تضخم الفو اتير وزيادة مبالغ الفاتورة وذلك يزيد من اعباء المواطن فوق اعبائة التى يعا نى منها هذا بالاضا فة الى زيا دة بعض المبا لغ على كل فا تورة ومنا بند الصيا نة والضريبة ومن مدينة الفشن سعد حسن محمد ورشا ن جزار الغريب فى ارتفا ع اسعار فوا تير الميا ةبصورة جنونية حيث كا نت تا تى الفا تورة ولاتتعدى العشر جنيها ت وارتفعت فى الفترة الاخيرة لمبالغ كبيرة ومنهم فا تورة بتسعمائة جنيها للمنزل وخمسمائة جنيها للمحل وهذا اكبر دليل على التلاعب فى مدينة الفشن رغم ان الاستهلاك معروف للجميع واصبح اى انسا نيقف حائر اما م المحصل والذى يلزمة بضرورة السدا دفى الحا ل واما فصل المياةفيضطر المواطن الى الاقتراب من جارة حتى يخرج من هذا الموقف.