12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

" الشورى " تنشر إبرز الفتاوي وأراء شيوخ الأزهر حول أمكانية تربية الكلاب أم لا

الأربعاء 18/أكتوبر/2017 - 04:29 م
تربية الكلاب
تربية الكلاب
تحقيق : أحمد السيد
طباعة
 أصدر الشيخ أحمد وسام فى الفترة الأخيرة  فتوي بجواز تربية الكلاب مع الأطفال الصغيره والنساء داخل المنزل إذا كان ذلك بهدف التسليه والحراسه ؛ وأضاف أنه لا مانع من ملامسه الكلب لأنها لا تنجس حسب المذهب المالكي ؛ حيث أبدي بعض الشيوخ داخل الأزهر والدكاتره المتخصصين في النساء والتوليد والبيطريين أيضآ رأي مخالف لذلك هذا ما ناقشناه في التحقيق التالي ...

إلتقت جريدة " الشوري " ببعض شيوخ داخل الأزهر الشريف لتسأل عن تقيمهم للفتوي الذي أصدرها الشيخ أحمد وسام بجواز إختلاط الكلاب مع الأطفال الصغيره والنساء داخل المنزلزأن ملامسة الكلاب لا تنجس حسب المذهب المالكي .

حيث يقول الشيخ أحمد كريمه أستاذ الفقه المقارن والشريعه الإسلاميه بجامعة الأزهر في ذلك الشأن أن هذا الكلام دقيق وليس مطلق وأنه لم يفتي بشئ من رأيه الشخصي .

وأضاف كريمه أن هذه الفتوي رأي في أحد المذاهب الإسلاميه ؛ وهذا الرأي بناء علي فتوي من المذهب المالكي بالفعل .

كما أشار كريمه إلي ضرورة إبعاد الكلب عن المنزل وعدم الإختلاط به لأن هذا الرأي لمذهب من المذاهب بينما هناك عدة مذاهب أخري قد تعتبر ذلك شئ مكروه وغير محبوب . 

وأوضح كريمه أن إقتناء الكلاب يجب أن يكون لهدف الحراسه للمنزل أو يكون بهدف الصيد ؛ ولا يجب أن نتبع الأوروبيين الذين يقتنوا الكلاب لمجرد الرفاهيه .

ويقول د. محمد إبراهيم العشماوي الأستاذ المساعد في الحديث وعلومه بجامعة الأزهر الشريف مؤكدآ علي فتوي الشيخ أحمد وسام وأن هذا الرأي من الأراء المعتبره التي تحترم لأنه موجود في كتب الفقه .

وأضاف العشماوي أن إقتناء الكلاب في الحديث الشريف يكون للحراسه أو الصيد ؛ أما لأغراض أخري يكون مكروه ؛ لأن لعاب الكلب ينقل الأمراض.

ويقول د. أحمد الشرقاوي أستاذ الشريعه والقانون بجامعة الأزهر أننا يجب أن نحافظ علي سلامة الأنفس والأطفال وأن نحذر من إختلاط الكلاب بالأطفال والنساء إختلاط مباشر لما تحمله من جراثيم وميكروبات تضر الإنسان وأيضآ ليتوفر جانب النظافه لأن النظافه من الإيمان .

وأضاف الشرقاوي أن إقتناء الكلاب إن كانت جائزه فلا يجب تركها بالمطلق ويجب وضعه في مكان خاص سواء للحراسه أو غيره ولا يكون الإختلاط مباشر صونآ للبيوت من وقوع الأذي لما تحمله من قاذورات وجراثيم في اللعاب الخاص بهم .

ويقول د. ياسر الصيرفي دكتور نساء وتوليد أن أسنان الكلب تتسبب في نقل مرض ال " الريبز " وهو سعار الكلب إلي الأشخاص الذين يختلطون مباشرة بالكلاب .

وأضاف الصيرفي أن إنتقال هذا المرض للإنسان قد يؤدي إلي إلتهاب حاد في المخ ؛ وذلك إن لم يكن الكلب مطعم بجميع التطعيمات التي يجب أن يحقن بها الكلب .

كما أشار الصيرفي أن هناك بعض المناطق في جسم الإنسان تؤدي إلي نقل وإنتشار العدوي بشكل أسرع لجسم الإنسان مثل منطقة أعلي باطن الفخذ ووريد العنق الأيمن والأيسر ؛ والخصيه والقصبه الهوائيه .

وأكد الصيرفي أن عقر الكلب للإنسان يسبب شللآ في البلعوم وحمي تؤدي إلي الوفاه في الحال .

ويقول د. طارق طماره أستاذ مساعد لأمراض النساء والتوليد بجامعة عين شمس أنه لا مانع من إختلاط النساء الحوامل والأطفال بالكلاب إذا كان الكلب تناول جميع التطعيمات .

ولكن للحرص وتجنب حدوث أي أخطاريمكن أن يكون الإختلاط غير مباشر .

ويقول د. محمد فرج دكتور النساء والتوليد أن لعاب الكلب يحمل الجراثيم التي يمكن أن تنتقل للشخص إذا قام الكلب بلعق يد الشخص أو أن يلعق إناء يتناول الشخص فيه الطعام دون أن يراه فمن ثم سوف يتم إنتقال الجراثيم ؛ وكلما كان الإختلاط مباشر كان إنتشار العدوي أسهل وذلك إن لم يكن الكلب الذي يتم إقتناءه غير متطعم .

ولذلك أفضل الإبتعاد عن إقتناء الكلاب داخل المنزل إن كان هناك أطفال رضع أو نساء حوامل لتجنب الأضرار .