12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

قائد منفذي مذبحة الأقباط بليبيا سعودي الجنسية .. تفاصيل خطيرة

السبت 07/أكتوبر/2017 - 06:07 م
 أبو عامر الجزراوي
أبو عامر الجزراوي
حازم رفعت
طباعة

يعتبر أبو عامر الجزراوي من أقدم قادة التنظيم فى العراق ،وهو قائد تنظيم" داعش" الإرهابي في سرت ، ويحمل الجنسية السعودية، يظهر ملثمًا طوال الوقت ولا يعرف شخصيته الحقيقية.

 وقال أحد الشهود العيان أنه هو من كان يلوح بالحربة متحدثا بالإنجليزية في إصدار الذبح.

غضب منه زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي ، نظرًا للهزائم المتتالية فى الفترة الأخيرة التي تولى فيها مسؤولية التنظيم،وعيّن أبو بكر البغدادي جلال الدين التونسي بدلا من أبو عامر الجزراوي،وذلك نظرًا لأنه الأكفأ من وجهة نظره.

يُعد "الجزراوي" المسؤول الأول عن التمويل الحربي لعناصر التنظيم فى ليبيا،حيث كان زعيمًا لتنظيم "داعش" الإرهابي فى مدينة سرت الليبية ،وكانت مسؤولية "الجزرواي" فى حادث ذبح الأقباط، التلويح لماسكي السكين لذبح الضحايا على الفور.

وشاركه في جريمة ذبح الاقباط المصريين بليبيا ،المهدي دنقو،وهو مسؤول ديوان الجند والعسكري العام يكنى بأبوالبركات وهو ليبي الجنسية ،متواجد في الجنوب الليبي، كان عضو رئيسي في تنظيم القاعدة سابقاً ولديه سوابق وسبق التحقيق معه ومحاكمته وخرج من السجن وبقى بعد أحداث الثورة كمسؤول في تنظيم القاعدة بمختلف المسميات من أنصار الشريعة وغيرها وإنتقل إلى داعش في سوريا والعراق وتلقى الفكر وعاد به إلى ليبيا، ومحمد تويعب الملقب بأبوفيصل اليبي،وهو ليبي الجنسية كان قد قتل في غارة أمريكية على درنه في عام 2015، و هاشم أبوسدرة، وهو أمير الهجرة والحدود بمنطقة السبعة بداعش سرت، وهو ليبي الجنسية مطلوب للعدالة،و وليد الفرجاني المكنى بـ عبيدة الأثبجي، قيادي في تنظيم داعش ليبيا، قتل في غارة شنتها طائرة أمريكية في أغسطس 2016، تواجد في العراق عام 2014 قبل عودته إلى مسقط رأسه بفكر داعش في سرت ليكنى لاحقًا بكنية عبدالله الأنصاري ،و أبوعبدالله التشادي وهو سعودي الجنسية ،حيث أكدت مصادر عسكرية ليبية أنه فجر نفسه لاحقًا في العملية التي أستهدفت مديرية أمن القبة ومنزل رئيس مجلس النواب في يوم 20 فبراير 2015 ،والذي حصد نحو 45 قتيلًا من بينهم 5 مصريين،و أبومعاذ التكريتي عراقي الجنسية تولي منصب والي شمال أفريقيا بعد مقتل القحطاني مطلوب للعدالة .

يذكر أن النائب العام الليبى، الصديق الصور، قد أعلن في تصريحات لوسائل إعلام ليبية، مساء الجمعة، بعثور السلطات الأمنية الليبية على رفات الـ21 قبطيًا في مدينة سرت الليبية، والذين تم ذبحهم على يد تنظيم داعش، ونشرت وزارة الداخلية الليبية صورا للجثامين ومقتنياتهم.

وقال نيافة الأنبا يؤانس - أسقف أسيوط وتوابعها، أن العثور وإستخراج أجساد شهداء ليبيا من مقبرتهم بمدينة سرت بليبيا بإنة نبأ أسعد الجميع فرحًا لعظمة ومجد الله الذي تمجد في دماء هؤلاء الشهداء ،مؤكداً أن إستخراج الجثامين هو أسعد ذويهم وقلوبهم المتعطشة لرؤية رفات الشهداء والله يوسعنا بصلواتهم وشفاعتهم عنا وبركة لقريتهم ولمصر كلها .

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر