12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

بالتفاصيل ..أجرأ حوار مع رئيس جامعة بنها

الأربعاء 04/أكتوبر/2017 - 02:03 ص
مراسل الشورى ورئيس
مراسل الشورى ورئيس جامعة بنها
حوار - أحمد الليثى
طباعة

 

»»الدراسة بدأت بالجامعة من أول شهر أغسطس.

»»برنامج لإستقبال الجدد والقدامة بكليات الجامعة.

»»غرس قيم الإنتماء وحب الوطن لدى طلاب الجامعة.

»»حسن التعامل والاحترام المبدأ الاساسى للعلاقة بين المعلم والطالب .

»»إرتفاع نسبة الرضا بين جميع العاملين والطلاب بالجامعة.

»»محاربة الفساد أولوية ولا تستر على فساد سواء طلاب أو أساتذة أو عاملين .

»»إنفتاح فى العلاقات الدولية ونمو التعاون العملى والعلمى.

»»زيارة الرئيس السيسى لـ "الصين " السبب الرئيسى للإنفتاح بين جامعة بنها والجامعات الصينية .

 

رجل من أول دقيقة حاول أن يصنع الفارق لجامعة بنها عمل بجد ولازال يعمل ليرتقى بالجامعة لتصبح صرح علمى ليس على المستوى المحلى ولكن على المستوى الدولى ويرفع شعار المعاملة الحسنة والإحترام أساس التعامل دخل هذا الصرح ويتبنى وجهة نظر غاية فى الرقى وهوغرس قيم الإنتماء وحب الوطن لدى طلاب الجامعة إلى جانب العلم ليخرج جيل محب لوطنة ويتفانى فى خدمتة ويعمل على نهضته ورقيه إنه الدكتور السيد القاضي رئيس جامعة بنها الذي فتح قلبه لـ " الشورى " بمناسبة بدء عام دراسى جديد لنتعرف على ما يحمله من رؤى وأمال لهذا الصرح العلمى ونلقى الضوء على كثير من الأحداث ونتعرف على وجهة نظره فى إدارة هذا الصرح العلمى .. ولكن أولا عزيزى القارئ فلنتعرف أولا من خلال نبذة صغيرة على هذا الرجل .. الدكتورالسيد يوسف القاضى خريج هندسة شبرا عام 1981 قسم الهندسة الميكانيكية وكان أول الدفعة وحصل على الدكتوراه عام 1988، شغل منصب رئيس قسم الهندسة الميكانيكية عام 2012 ثم عميدا لهندسة شبرا 2013 وحتى تولي منصب رئيس الجامعة في أغسطس 2016 .

هل إستعدت جامعة بنها للعام الدراسى الحالى ؟

العام الدراسى بالنسبة لنا بدأ منذ 1/8/2017 لأننا منذ هذا التاريخ يعنى ما يقارب الشهر ونصف فى إجتماعات مستمرة وموسعة مع مجلس الجامعة وتم وضع الخطوات والإطار اللازم لبداية العام الدراسى بداية من وضع الجداول وتكليفات التدريس وبرنامج الأنشطة الطلابية والمبادرات حتى طريقة الإستقبال للطلاب القدامه والجدد كما تم إجراء الصيانة اللازمة لمرافق الكليات والمعامل والمدرجات حيث إستطاعت الجامعة بدء العام الدراسى الجديد والجدوال معلنه وبرنامج الأنشطة للكيلات والجامعة معد وتم مراجعته .

ما الجديد الذى ستقدمه الجامعة هذا العام فى إستقبال الطلاب ؟

تبنينا هذا العام مبدأ جديد ببرنامج إستقبال طلاب الجامعة القدامه والجدد وهو على أساس "عودة الأبناء لبيتهم " حيث إستقبلنا الطلاب بالترحاب وإشاعة جو من البهجة والسرور من الأساتذة والعاملين بالجامعة ليشعر الطلاب بالدفئ والألفة وخاصة الطلاب الجدد الذين يستقبلون مرحلة جديدة من حياتهم .

كيف تواجه الجامعة الأفكار الهدامة التى تبث بين الشباب وخاصة بهذه المرحلة ؟

لاشك أن غرس قيم حب الوطن والإنتماء والحوار من خلال تذكير أبنائنا الطلاب بفضل مصر على كل فرد فى هذا الوطن هو أحد السبل الرئيسية لمحاربة الأفكار الهدامة .

ونعتبر أول جامعة قمنا بتحية العلم فى صباح أول يوم فى العام الدراسى الجديد وتم تعميم تحية العلم المصرى فى كافة الكليات كما تم إذاعة الأغانى الوطنية لأن ذلك يلعب دورا أساسيا فى تنمية الشعور الوطنى والإنتماء وحب الوطن .

ما هى أسس الحوار مع طلاب الجامعة لتذكيرهم بفضل مصر عليهم ؟

المسألة بسيطة جدا لأن الحوار يرتكز على الوضوح والشفافية وذلك بإيضاح ماذا قدمت مصر لهم كطلاب جامعيين من أجل تطوير التعليم العالى وبحسبة بسيطة جدا فنحن نبين لهم مدى تكلفة ما ينفق على الطالب الواحد يتراوح بين 18 ألف جنية إلى 50 ألف جنية .

وهذا التكلفة من خلال توفير تعليم مجانى لطلاب الجامعة بتوفير الأنظمة والوسائل الحديثة للتعلم وأجهزة وشاشات عرض وساوند سيستم ومعامل و كافة التجهيزات بكافة الجامعات كل هذا مصر تتحمله من أجل أبنائها وبطرح تلك الحقائق يدرك الشباب الجامعى مدى إهتمام الدولة بهم كشباب لإعدادهم الإعداد الجيد ونؤكد لهم أن كل تلك التجهيزات يجب الحفاظ عليها للأجيال القادمة فلابد أن نوجه كل قرش للتطوير وللإرتقاء بالجامعات بدلا من إنفاقه على الصيانة .

كما ننصح أبنائنا من خلال المحارات والندوات والتواصل والحوار المستمر معهم بالإبتعاد عن أصدقاء السوء رعاة الأفكار الهادمة وزرع الأفكار السوداء والحقد داخل الشباب لأن الهدف الأساسى من التواجد بالجامعة هو الدراسة والتحصيل والإندماج فى المجتمع الجامعى للتوجه بعد ذلك لميادين خدمة الوطن .

وهل يتقبل الشباب الحوارمن هذا المنطلق ؟

فى الحقيقة نجد إستجابة طيبة جدا من الطلاب بدليل مشاركة طلاب الجامعة فى ندوات المشروعات العملاقة والتفاعل القوي لطلاب الجامعة مع هذه الندوات والمشاركة الإيجابية فى كافة الوقفات الإحتجاجية ضد الإرهاب الأسود وبكاؤهم خلال الندوات التى تبرز دور القوات المسلحة والشرطة فى مكافحة الإرهاب والثمن الباهظ الذى يدفعه هؤلاء الأبطال كل يوم وهو التحية بحياتهم لحماية مصرنا وتأييدهم للدولة وسياستها.

هل تشعر أن هناك نسبة من الرضا بين الجميع بجامعة بنها ؟

بالتأكيد هناك إرتفاع ملحوظ فى نسبة الرضا تتضح معالمه بحسن التعامل والحوار الجيد بين الجميع أيضا تكاتف الجميع خلال الدعوات لوقفات إحتجاجية ضد الإرهاب والتى وصل عددها إلى 16 وقفة وعدم الإعتراض والمظهر الحضارى من الجميع طلابا وأساتذة وعاملين لهو أكبر دليل على الرضا .

ومن منظور أخر إن غالبية الشباب بالتوعية وشرح ما تقوم به الدولة من إجراءات

إقتصادية أصبحوا على قناعة ورضا وذلك نتيجة للإستعانة بالخبراء والمتخصصين ليحاضروا فى تلك الندوات التوعوية ونجد الطلاب خلال تلك الندوات فى قمة الوعى والفهم لبواطن الأمور .

ماالإجراءات التى تتخذها الجامعة فى حالة ظهور أى نوع من الإنحرافات ؟

نحن لا نتسترعلى فساد ومنهجنا واضح وصريح فنحن لا نفرق فى مواجهة الفساد والتصدى له بين طالب أو أستاذ أو أحد العاملين " صغر أو كبر " فالكل أمام القانون سواء ونحن نضرب بيدا من حديد على يد كل منحرف عن القانون والأمثلة واضحة فقد تم إيقاف أساتذة وعاملين بالجامعة عن العمل لظهور وقائع فساد وتتم الإحالة للنيابة العامة إذا إستدعى الموقف القانونى ذلك وأيضا بالنسبة للطلاب وأخر واقعة ما نشرتموه بموقعكم عن إستغلال بعض الطلاب لإسم الجامعة فى إجراء إتفاقيات وعقد صفقات يتم حاليا التحقيق فى تلك الواقعة فنحن نعتمد مبدأ واحد وهو "لاتستر على فساد ولامكان للفاسدين بجامعة بنها " .

إلى أى مدى وصلت بروتوكلات التعاون الدولى بجامعة بنها وهل تشهد الجامعة طفرة فى عقد الشراكات والبروتوكولات فى عهدكم ؟

منذ أن توليت مهام منصبى كرئيس لجامعة بنها منذ عام وأنا أبذل قصارى جهدى بالتعاون مع الأساتذة والقيادات بالجامعة لوضع جامعة بنها على الخريطة الدولية أسفرت تلك الجهود عن عقد بروتوكول تعاون مع أحد أهم الجامعات بـ " إنجلترا " وهى جامعة "سارى " وحصلنا بموجبها على 3 منح دراسية سنوية وقد زار عميد كلية الطب البيطرى بجامعة "سارى " كلية الطب البيطرى بمشتهر وتم عمل 4 ورش عمل كما أبدى طلاب جامعة "سارى " رغبتهم فى الدراسة بكلية الطب البيطرى بمشتهر كما حصلنا على فرصة الشراكة فى أحد مشروعات الإتحاد الأروبى .

تم أيضا عقد 2بروتوكول عمل مع جامعة "الفرابى " بـ جمهورية كازاخستان حول تبادل الزيارات على مستوى الطلاب والأساتذة حيث يوجد لديهم معامل متطورة ومنشأت حديثة وسيكون إهتماهم منصب على تعلم اللغة العربية لأن لديهم تعطش لتعلم اللغة العربية وسيزور عميد كلية اللغة العربية بجامعة " الفرابى " بنها لعقد بروتوكول تعاون مع مركز اللغات بالجامعة لإرسال طلاب كازاخستان لجامعة بنها لتعلم اللغة العربية .

ما سبب إنفتاح الجامعة على الجانب الصينى ؟

بالتأكيد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لـ " الصين " وزيارة الرئيس الصينى لـ "مصر "

أحدث ذلك نوعا من التوافق فى الرؤى والأفكار وقد إستفادنا من تلك الزيارات حيث قمنا بمراسلة الجامعات الصينية ووجدنا ترحاب من الجانب الصينى وقد سافر وفد رفيع المستوى حيث تم توقيع 6 إتفاقيات تعاون بين جامعة بنها وجامعات صينية حصلت بموجبها الجامعة على 100 منحة دراسية للماجيستير والدكتوراه على مدار 5 سنوات سافر 12 مبتعث للصين خلال الشهور الماضية وسيتم إستكمالهم لـ 20 مبتعث كما حصلنا على الشراكة فى مشروعين بحثيين قيمة المشروع الواحد 5 ةمليون جنية مصرى بين جامعة بنها وجامعات صينية .

أيضا شاركنا فى المؤتمر العلمى " الصينى - المصرى "الأول فى جامعة وسط الصين للغابات .

كما أننا بصدد عقد المؤتمر العلمى الثانى " الصينى – المصرى " فى الفترة من 7 إلى 10 أكتوبر القادم و حتى الأن تم تسجيل 54 باحث وعالم صينى للماركة فى المؤتمر و6 روؤساء جامعات ونواب روؤساء سيحرون المؤتمر وعدد البحوث 98 بحث سيتم مناقش فى قطاعات الزراعة والطب البيطرى والهندسة . وخلال الفترة القادمة سيفتتح المركز الصينى المصرى بالتعاون بين جامعة بنها والجامعات الصينية ومقرة بالدور السادس بكلية الحاسبات والمعلومات ليكون حلقة وصل بين مصر والصين ويسهل التواصل بين الجامعات الصينية والمصرية .

وقد زار جامعة بنها مجموعة من الطلاب الصينيين تجاوزوا الـ 20 طالب وقد قاموا بزيارة كليات الجامعة والمراكز الموجودة بها وقد تم تنظيم رحلة سياحية لهم لأهم المناطق الأثرية للتعرف على أثار مصر . كما جاء لمصر 39 طالب صينى لتعلم اللغة العربية لأن لديهم شغف لتعلم لغتنا وقد درسوا لمدة عام ومنحوا شهادة بالمقررات التى تمت دراستها حيث أجادوا اللغة العربية ونتلقى حاليا عرو كثيرة من الطلاب الصينيين لتعلم اللغة العربية .

ومن أهم نتائج التواصل بين جامعة بنها والجامعات الصينية دعوتنا لحضور " المعرض الصينى العربى " كما تم دعوتنا على هامشه لحضور مؤتمر لنقل التكنولوجيا والابتكار وهو يمل مؤتمر عن أبحاث الطاقة ومؤتمر عن السياحة والتعليم العالى.

وفى نهاية الحوار أكد القاضى أنه يحلم لجامعة بنها بالكثير وأن الطموح فى ظل قيادة سياسية واعدة تسعى لرقى وتطور التعليم أمر طبيعى ولاسيما أن القيادة السياسية هى التى تفتح الأبواب للتواصل والإنفتاح على الدول المتقدمة وتخلق مساحة للإبتكار والإبداع مشيرا إلى أنه هناك الكثير لنقدمه لوطننا ولابد أن نثق فى قدراتنا .