12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

قس مصري يدعوا للإستفتاء على دولة للأقباط

الثلاثاء 03/أكتوبر/2017 - 10:06 م
القس الإنجيلي ناجي
القس الإنجيلي ناجي يوسف
حازم رفعت
طباعة

قال القس الإنجيلي ناجي يوسف ،هل يمكن أن يعمل الأقباط حتى مجرد استفتاء للحصول على دولة قبطية داخل مصر الإسلامية”، مؤكدًا أن هذه ليست المرة الألفى التى يدعو فيها لذلك فقد سبق وطالب بالاستفتاء فى أحد مقالاته.

و طالب القس الإنجيلي ، على حسابه الشخصي على مواقع التواصل الإجتماعي  "فيس بوك" ، بإجراء إستفتاء على إقامة دولة للأقباط في مصر على غرار استفتاء إقليم كردستان بالعراق.

وزعم “يوسف” أن أقباط مصر هم الجماعة الوحيدة في العالم المتوفرة لها كل مقومات الدولة من وحدة لغة وعادات وتقاليد ودين ومصالح مشتركة وارض وتاريخ ومع ذلك ليس لنا دولة.

ودعا قراء منشوره تدبر هذه الفكرة لمدة خمسة دقائق، لعل أن تحقق الأجيال القادمة ما لم يستطع الجيل الحالى تحقيقه، بحسب قوله.

وتضمن منشوره بعض المزاعم التى تحرض الأقباط على الدعوة للإستفتاء كما يلى:

1- تقدر تنام من غير ما يصحيك الميكرفون المتعلق في البلكونة اللي قصادك وبيخليك تفط من أذان الفجر.

2- تقدر أختك وأمك تطلع لابسة صليب ولابسه فستان محترم من غير ما حد يقولها يا كافرة.

3- تقدر تروح تقدم على شغل من غير ما حد يسألك أنت مسيحي وتاخذ الشغلة اللي تناسبك من غير منافس.

4- تقدر تبني كنيسة في اي مكان او حتى تجتمع انت واصحابك في مول او حتى في الشارع من غير ما حد يقبض عليك.

5- تقدر تحصل على نصيب عادل من دخل دولتك وتكون بتتعب لأهلك ولعيلتك واولادك في المستقبل.

6- تقدر تدخل الكلية اللي تناسبك لأن مفيش منافسين ليك يا خدوا مكانك في كليات ما تعرفش انت تدخلها.

7- تقدر ترفع رأسك كقبطي في المحافل والمجتمعات الدولية كصاحب اقدم دولة عرفها التاريخ.

8- تقدر تاكل في الشارع في شهر رمضان .

9- تقدر ترشح نفسك لرئاسة الجمهورية القبطية او تتعين كوزير وتشعر ان تعبك ليه نتيجة عائدة على اولادك.

10- تقدر تصنع الخير مع الجميع ولا سيما اهل الإيمان المسيحي.

وطالب ،  بإجراء استفتاء فقط وبعدها نتفاهم حول تفاصيل إقامة الدولة في وقته ، مشيراً إلي أن لكل منكم الحرية في ابداء رأيه حتى اولئك الذين لا يؤمنون بحرية الآخرين في العيش او التعبير عن رأيهم

وتابع : أما عن مفهومي للدولة القبطية حتى لا يضع احد تفسيراته او مقولاته على لساني فهو دولة تكون مبنية على العلمانية من أقباط مصر والعالم ومن يسمح لهم الأقباط بالتجنس بجنسيتها من الشعوب والأديان المختلفة وفقاً لقواعد القوانين التي يسنها المسؤلون عنه ، دولة يكون من حق أي مواطن من مواطنيها الترشح لأي منصب فيها وعلى رأسها رئاسة الجمهورية ،وأن تكون دولة مبنية على شريعة الكتاب المقدس الذي يسمح لكل انسان ان يعتنق الدين الذي يختاره دون تجريم او تحريم والمبنية على " أحبوا أعداءكم"، ودولة حق ومساواة وحرية حقيقية يحكمها قانون مسيحي كتابي غير طائفي. والذي يساوي بين المسيحي وغير المسيحي وبين الرجل والمرأة ولا يفضل البعض عن بعضهم درجات.
واضاف " القس " أن مفهوم الدولة تقوم على حرية الفرد في كافة المجالات وحرية التعبير وحرية الصحافة وحرية الفكر والإبداع، وحرية العبادة وحرية بناء الكنائس ،ودولة تمارس بها الديمقراطية الحقيقية في شتى مناحي الحياة، مطالباً بدولة قانون حقيقي يوضع لخدمة الشعب ويطبق على الكل بغض النظر عن مراكزهم وانتماءاتهم ومستوياتهم
،وأن تكون كاملة الأهلية ومعترف بها من دول العالم وممثلة في جميع المحافل العالمية.