12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

ننفرد بالمستندات.." الشورى" تكشف حقيقة التعدي علي أرض الأوقاف القبطية في نجع حمادي

الجمعة 22/سبتمبر/2017 - 01:39 ص
الأنبا كيرلس- أسقف
الأنبا كيرلس- أسقف نجع حمادي
حازم رفعت
طباعة

أمرت نيابة نجح حمادي بتشكيل لجنه مكونه من الجمعية الزراعية بالتعاون مع الوحدة المحلية لقرية بهجورة ، لإثبات ما ثبت بالمحضر المقدم من ورثة المرحومة سيدة عجايبي وناظر الأرض الدكتور إكرامي القمص موسي،المفوض من هييئة الأوقاف القبطية بإدارة الأرض .

حيث قامت أفادة  اللجنة في تقريرها النهائي  بصحة واقعة التعدي علي أرض ملك لهيئة الأوقاف القبطية ،وقالت أن اللجنه أقرت أن الأرض، والتي تبلغ مساحتها فدانين وثمانية ،والمملوكة لورثة المرحمة سيدة عجايبي ،والمشرف عليها هيئة الأوقاف القبطية ،وناظرالمفوض اكرامي القمص موسي ، بأن كمال الخضري ،المستأجر لهذا الأرض قد قام بالتنازل بوجه غير شرعي لشخص ليس له صفه في هذه الأرض، يدعي ريمون ميشيل ويعمل محام ، وهذا يعتبر خيانه للأمانه.

وكشفت اللجنه في تقريرها ، التي حصلت " الشورى" نسخة منه ، بأن المعانية وجد بعد الفحص يإنه تم تجريف الأرض من الزراعه وتبويرها ،والتي يعيش علي محصولها ورثة العائلة، بغرض البناء، ووجود طوب أبيض، يقسم الأرض الي أجزاء ،وتم إزالة الأسوار، والأنقاض ماذالت موجودة بداخل الأرض .

وأضاف  التقرير، بأن الجمعية الزراعية قد قامت بتحرير محضر بالواقعه للمستأجر كمال الخضري ، حيث أمهل له فرصة بإزالة الأنقاض داخل الأرض ،ولكنه يتعنت تجاه القانون، ورفض إزالة الأنقاض ،وتم تحرير محضر ثان يثبت تعنته تجاه القانون ومخالفة البناء علي أراضي زراعية

يذكر أن الرئيس السيسي خلال زيارتة لمحافظة قنا قد أصدر أمر بمعاقبة كل من يسول له نفسة بالبناء علي أراضي زراعية.

 

ترجع الواقعه بأن الدكتور إكرامي القمص موسي – ناظر بهيئة الاوقاف القبطية الارثوذكسية ، قد كشف  بأن هناك أرض زراعية مساحتها فدانين و 7 أسهم ، بقرية بهجورة التابعه لمركز نجع حمادي، وهي من ضمن الأراضي المملوكة لهئية الاوقاف القبطية  ،وأن هناك شخص يدعي جمال عبد الحميد كمال الخضري كان مستأجر هذة المساحة بعقد إيجار بنظام المدة طبقا لقانون الإيجارات الزراعية ، وفوجئت ، بأنه قد تنازل عنها لشخص أخر يدعي ريمون ميشيل ويعمل محامي ، والذي قام بالإستلاء عليها وبرفقتة المستأجر ، حيث قاموا بتجريفها ووضع عليها الطوب بهدف البناء ،وهذا مخالف للقانون .

وأوضح " موسي " ، أن المستأجر وبرفقتة المحامي المستولي علي الأرض يدعي بأنه  يمتلك قطعة الأرض ،ولديه  حكم قضائي يلزم هيئة الأوقاف المصرية بتسليمها له دون أن يكون هناك محضر تسليم من قبل الشرطة ، ويدعي بثبوت ملكيته للآرض ، مضيفاً بإنه غير قانوني لأننا نحن ليست الجهة المختصة بتنفيذ هذا الحكم ، حيث هيئة الأوقاف القبطية غير خاضعه للأوقاف المصرية ، مؤكداً بإنها هيئة مستقلة تابعه للكنيسة المصرية بقرار جمهوري ،والكنيسة هي الوحيد في حق التصرف بها .

واضاف " ناظر الأوقاف القبطية " ، إنه ذهب للمعتديين ليخبرهم بإن هذه الأرض تتبع للاوقاف ، فقاموا باطلاق الإعيرة النارية بالهواء بقصد إرهابه ، لا سيماً بأنة أتخذ الطريق القانوني ، وقام بتحرير محضر بالواقعه رقم 6426اداري 38احوال لسنة 2017 شرطة نجع حمادي.

 

وفي نفس السياق يضيف ميلاد عياد فاروق ، أحد المنتفعين بحق هذة الآرض ، أن المستأجر والمحامي الذي تعدي علي أرض الأوقاف قاموا بالأستلاء علي الأرض  دون وجه حق وبطريقة غوغائية بحسب قوله .

وتابع : عند قيام ناظر الوقف بألاحتجاج علي خيانه الأمانه ،قام الأخير بالتعدي عليه وأطلق أعيرة نارية في الهواء ، مشيراً الي أنه يعتبر سطو مسلح علي المنتفعين بالأرض من ورثه السيدة سيدة عجايبي ، التي وهبة هذة الأرض الي الأوقاف القبطيه منذ عام 1910 وكانت مسئولة عنها حين أن توفت في عام 1945 .

وأضاف"  فاروق "، بأن "الخضري"، أحد المستوليين علي قطعة الأرض بوضع اليد قد سبق له منذ ثلاثة سنوات تهم  بالسطو المسلح علي منزل قبطي ،وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات.

وأكد "فاروق " ،  أن أقباط نجح حمادي أرسلوا إستغاثة عاجلة لكافة المسئولين بعد فشلهم مع أمن قنا، بعد قيام العائلة مسلمة بالإستيلاء علي ألارض التابعه لهيئة الأوقاف القبطية، والتعدي علي ناظر الأرض ،وأقباط آخرون بأسلحة نارية واسلحة بيضاء ،وتم تحرير عدة محاضر وسط تجاهل الأمن مما يبشر بفتنه طائفية جديدة.