12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

"الشورى" في قلب أوجاع المواطنين.. تبرعات "إجبارية" تستنزف أموال أولياء أمور طلاب البحر الأحمر |تحقيق|

الثلاثاء 19/سبتمبر/2017 - 02:09 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
البحر الأحمر - محمد طه
طباعة

التبرعات الإجبارية ببعض المدارس ألهبت ظهور أولياء الأمور وخاصةً الراغبين فى تحويل أبنائهم من مدرسة لأخرى، فى دوامة البحث عن أماكن شاغرة تستوعب الطلاب المحولين.


ورفعت بعض مدارس البحر الأحمر خلال هذه الفترة التى امتدت قرابة الشهرين شعار "لا توجد أماكن شاغرة"، ولكن الأبواب الخلفية تفتح فوراً عند موافقة ولى الأمر على الخضوع كما أطلق عليها بعض أولياء الامور بدفع "الإتاوة" تحت مسمى "التبرعات" ليجد لابنه مكاناً فى المدرسة التى يرغب فى التحويل إليها نظراً لقربها من محل سكنه أو لارتفاع مستوى التحصيل الدراسى فيها وكفاءات بعض المدرسين بها.


وعلى الرغم من تأكيدات مديرية التربية والتعليم بالمحافظة على إدارات المدارس بعدم إجبار أولياء الأمور في تحصيل التبرعات، إلا أن بعض مديري المدارس تفننوا في طرق إجبار أولياء الأمور على دفعها بصورة أو بأخرى.


ورصدت "الشورى" خلال تحقيقها عن الأزمات التى واجهت أولياء الأمور خلال التحويل لأبنائهم من مدرسة لأخرى، وهى طلب "تبرعات للمدارس" مقابل قبول الطالب بالمدرسة، رصدنا تلك المخالفات فى بعض مدارس البحر الأحمر خاصة مدينة الغردقة التي تعد أكثر الإدارات طلبًا وضغطًا من قبل أولياء الأمور.


حيث قال المواطن "أ . ح . م" رفض ذكر أسمه ولي أمر: "حضرت لأنقل ابنتي من مدرستها البعيدة عن سكني إلى مدرسة قريبة لأن إدارة المدرسة رفضت التحويل، بحجة لايوجد أماكن وبعدها عرضت علىّ مديرت المدرسة بالتبرع بمتور مياة للمدرسة تكلفته 4000 ألف جنيه ما دعاني لترك المدرسة وتوجهة إلي مدرسة أخرى، حيث واجهتني نفس المشكلة ولكن في صورة أخري الا وهي التبرع بملغ 3000 ألف جنيه بحجة تصليح بوابة المدرسة وبعد التفاوض تم دفعي لمبلغ 2150 وبعدها تم قبول ابنتي".


وقال "ح. ع" ولى أمر: "حضرت إلى إحدي المدارس لتحويل ابني نظرًا لتغيير محل إقامتنا، موضحاً أنه حاول نقله فى مدرسة أخرى، لكن إدارة المدرسة رفضت النقل بحجة الكثافة، وحضرت إلى المدرسة مرتين ولكن إدارة المدرسة تتعنت معى بحجة أن مجموعه فى الصف الأول الإعدادي قليل، فأوضحت لهم أن التحويل شروطه تنطبق على المجموع فى المرحلة الابتدائية، حيث إنها حصل على 93٪ وليست المشكلة فى الصف الأول الإعدادى لأنها سنة نقل وليست شهادة وهناك مماطلة والعام الدراسى على الأبواب".


وأضاف قائلاً: "عندما حضرت فى المرة الأخيرة قال لى أحد العاملين بالمدرسة إنه لن يتم قبول أوراق ابنك، إلا بدفع تبرعات فاستفسرت منه عن المطلوب فطلب منى الانتظار واتصل بأحد الأشخاص وأخبرنى أن الأوراق ستقبل بعد دفع مبلغ 1500 بحجة صيانة دورات المياه".


ولا يزال استغلال بعض أولياء الأمور من قبل بعض مديري المدارس في بداية كل عام دراسي أثناء تحويل زويهم لبعض المدارس القريبة من محل إقامتهم فهل من ملبي طلب أولياء الأمور بوقف إستغلالنا .