12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

داعية إسلاميه : أنصح كل متعلم لا يترك بلاده للجهل والمفاهيم الخاطئة

الأربعاء 13/سبتمبر/2017 - 02:30 ص
الداعية الإسلامية
الداعية الإسلامية - أماني الليثي
حازم رفعت
طباعة

قالت الداعية الإسلاميه ، أماني الليثي ، أن كل ما أريده فقط هو تطبيق ما ورد في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه خير معلم وخير أستاذ، لقب قبل البعثة النبوية بالصادق الأمين وبعد البعثة لقبه الله بأنه على خلق عظيم.

أكدت " الليثى "، أن أهم شيء دفعها إلى الدعوة هي الظلم الذي وقع على أهالي الصعيد من الحكومات المتعاقبة وإهمالهم لسنوات، مما رسخ لديهم أفكارًا وعادات سيئة، منها عادة الثأر التي تعتبر السيدات عنصرًا مهمًا فيها لأنها تحفز الزوج أو الابن على الأخذ بالثأر.

وأوضحت " الداعية الإسلامية "، أن بعض المشايخ التابعين للجماعات المتطرفة تتخذ من الصعيد أرضا خصبة لنشر الأفكار الداعشية والتكفيرية وذلك لعدم وجود الوعي الكافي لدى مجتمعنا الصعيدي البسيط فأغلب أهل الصعيد على الفترة وطيبين من السهل الوصول إلى عقولهم وقلوبهم عن طريق الدين وهو أسوأ طريق يتخذه تجار الدين.

وأضافت ،هذا واجبي وواجب كل متعلم صعيدي"، وأشارت إلى أنها تدعوهم إلى عدم ترك بيئتهم وبلادهم للجهل والمفاهيم الخاطئة، وأن يكون لهم دور مؤثر.

وتابعت : أن الأحاديث النبوية لم تترك شيئاً في الدنيا إلا وذكرته وتعاملت معه، مضيفةً، إنها تحاول جاهدة تفسير معاني القرآن والسنة للسيدات في الصعيد بطريقة مبسطة لعل هذا يكون عاملا مؤثرا في التغيير.