12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

بالفيديو.. أسعار شنط المدارس تحرق جيوب أولياء الأمور.. والأهالي لـ"الحكومة": "ارحمونا"

الإثنين 11/سبتمبر/2017 - 03:17 م
المسلزمات المدرسية
المسلزمات المدرسية
تحقيق - وفاء محمد
طباعة

- %60 إقبال أولياء الأمور لشراء المستلزمات المدرسية

- جشع التجار وراء أرتفاع الاسعار

- أولياء الأمور: "أسعار الأدوات المدرسية نار" ومصاريف المدارس بتزيد والدخل على القد 


في ظل الاستعداد للعام الدراسي الجديد، بدأ أولياء الأمور في شراء المستلزمات المدرسية، رغم المعاناة من الغلاء والمسؤوليات التي تواجها أولياء الأمور.


وتجولت عدسة "الشورى" في ميدان منطقة فاروق الشهير بالأدوات المدرسية وتوافد أولياء الأمور للشراء، وناهيك عن مصاريف المدارس التي تزداد بطريقه رهيبة وامتصاص جيوب الإباء والبعض يدبر الأموال لشراء الأدوات المدرسية التي تكون عائق كبير لهم من ارتفاع الأسعار.


ورصدت "الشورى" مشاكل أولياء الأمور من ارتفاع أسعار الأدوات المدرسية وزيادة مصاريف المدارس، حيث قال خالد العجيلي أحد أولياء الأمور: نحن نواجه غلاء شديد في شراء الأدوات المدرسية والتي أصبحت زائدة عن الحد لابد من تخفيف الغلاء التي تشهدها كأولياء أمور.


وقالت ربة منزل، إن زيادة الأسعار التي نشاهدها تكون عائق كبير علينا، متابعةً: "معي 5 أولاد كشاكيل وأقلام بـ300جنيه والمصاريف على القد المسئولين فين من ارتفاع الأسعار نريد حل اين الأجهزة الرقابية بيوتنا هتتخرب".


وذكرت ياسمين عدلي ولية أمر: "جوزي مش عارف يعمل إيه من المصاريف المدارس وطلباتها شنط المدارس أسعاره فاق الحد أولادنا هنود يهم بالقديم ومستلزمات المدارس»، موضحة إن الكشاكيل العام الماضي كانت بـ16 جنيه، لكن الآن تخطت الـ30 جنيه، متمنيةً أن يكون هناك دعم من التربية والتعليم لهذه المستلزمات.

وأشار مصطفي أحد أولياء الأمور، إلى أنه موظف بسيط، ولديه 6 أبناء، وأسعر الشنط غالية جدًا، قائلًا: "هجيب أيه ولا أيه الشنط من 170الي 200 الأحوال صعبه علينا ومصاريف المدارس زادت الضعف، هنبطل نعلم ولادنا، لابد من وجود حل".


وتابعت "الشورى" في رصد غلاء أسعار الأدوات المدرسية، حيث قال عمرو حلمي صاحب محل أدوات مدرسية، الكشكول الـ160ورقه بـ25، وكشكول 80 بـ30ودستة الأقلام بدل من 10.5 أصبحت ب12.5 ، الأسعار ارتفعت عن العام الماضي وزادت الضعف والسوق في ركود.


وأضاف عم محمد صاحب محل شنط، لا يوجد شراء والسبب ارتفاع الدولار والأسعار زادت الضعف عن العام الماضي، الشنط بـ140 وبـ170، ومعظم الشنط مستوردةولا يوجد مصري، ولجأ أولياء الأمور إلى استعمال الشنط القديمة، فنحن نعاني من أزمة زيادة الأسعار.


وفي سياق أخر قال بهاء صاحب محل أدوات مدرسية أيضا، الإقبال ضعيف من أولياء الأمور60%، والسبب الرئيسي هو أن التجار يقومون برفع الأسعار وهذا سبب الغلاء، متابعًا: |أنا ببيع بسعر القديم بسعر العام الماضي حد تاني يبيع بسعر أعلى مثل كراسه ب 1.5 بتباع ب2.5 غيري والبكيت لو مصري ب2.5 والمستورد ب4 سبب ارتفاع الأسعار بسبب جشع التجار وعدم الرقابة".