12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

أولياء الأمور بسوهاج :.التعليم لم يعد مجانى كما يتشدق القائمون عليه

الجمعة 08/سبتمبر/2017 - 09:30 م
مراسل الشورى مع وكيل
مراسل الشورى مع وكيل تعليم سوهاج
عبدالحى عطوان
طباعة

يتعرض قطاع كبير من أولياء الأمور لمشكلات كثيرة عند تحويل أبنائهم من مدرسة لأخرى، وتتجسد المعاناة في تجهيز الأوراق اللازمة، والإجراءات المعقدة الروتينية التي يمرون بها بحثًاً عن مدرسة قريبة من المنزل أو أقل من حيث الكثافة، وقد يلجأ ولي الأمر لتحويل إبنه إما لتغيير مكان سكنه أو بحثًا عن مدرسة أفضل لأبنائه، يعاني أخر من إرتفاع مصروفات الأدوات المدرسيه ،والدروس الخصوصيه، والذي سيواجهها والي الأمر معاناتة عند بدء  العام الدراسي القادم 2017-2018.

ومن محافظة سوهاج ، حيث رصدت " الشورى" ، معاناة أولياء الآمور داخل الشارع السوهاجي ، حيث يقول الدكتور طلعت سيد زخارى -صيدلى ،وأحد أولياء الأمورعن أهم معانتة من تزاحم الباعه الجائلين أمام المدارس بشكل غير حضارى، مما يهدد سلامه الطلاب، كذلك عدم تامين المدارس أمنياً ،فى ظل تلك الظروف الصعبه التى تمر بها البلاد ، مؤكداً أن الغياب الأمني يمثل قلق شديد علي أولادة ، مضيفاً بأنه يعاني  من الدروس الخصوصيه ،وعدم وجود اليه من الوزاره أو الدوله لعلاج تلك المشكله التى أصبحت تمثل تعليم موازى.

ويضيف ثروت عدلى - موظف بمحكمه طهطا ، وأحد أولياء الأمور،عن أهم مشكلات العام الدارسي الجديد ومن وجهه نظره ،بإن إرتفاع كثافه الفصول هي تمثل مشكله كبيره ،بإلاضافة أن هناك مدارس قديمه ومؤجره لا تصلح للتعليم بها مثل المدرسه الإسلاميه بنات، كذلك إنتشار مشكله الدروس الخصوصيه وعدم محاربه الوزاره لها ،ووضع خطه واضحه للتخلص منها ، مؤكداً بأنها أصبحت ترهق ،بل تذبح أولياء الأمور ، مضيفاً أن إنتشار ظاهره التوكتك أمام المدارس أصبحت تمثل خطراًعلى أرواح التلاميذ خصوصاً الأطفال صغار السن .


وتابع : مشكله إرتفاع أسعار الأدوات الدراسيه ومصاريف الكتب ومصاريف الملابس معاناه أخرى على عاتق أولياء الأمور، قائلاً :"انا أجزم الان و لم يعد التعليم مجانى كما يتشدق القائمون عليه" .

ومن جانبة  قال محمد حسام - وكيل وزاره التربيه والتعليم بسوهاج ، أن هناك إجتماعات مستمره على مدار إسبوعين قبل الدراسه بمديري الإدارات من أجل تنفيذ تعليمات الوزاره والكتاب الدورى، والوقوف على أهم مشكلات التعليم بمدارس المديريه، مثل عدم وصول الكتب الدراسيه فى ميعادها، كذلك مناقشه منظومه النظافه وكيفيه التصرف بالمدارس نظراً لنقص العماله وأيضا مشكله كثافه الفصول والتغلب عليها بتوزيع الطلاب على مدارس أخرى أقل كثافه ،مؤكداً أن هناك سد العجز فى بعض التخصصات بالندب او النقل من مدارس اخرى بها زيادات تم الإنتهاء منه،بإلاضافة إلي التنبيه على مديرى المدارس بمراجعه شامله للمدارس بالتعاون مع الوحدات المحليه للوقوف على منظومه المرافق والتاكد من جاهزيتها و سلامتها.

وفي نفس السياق كشف محمد الرشيدى - مدير عام التعليم الفنى بسوهاج، بأنه تم الإنتهاء من إنتدابات المعلمين لسد العجز بالمدارس الثانويه الصناعيه ،بالإضافة إلي تجهيز جميع ورش المدارس بجميع الأدوات والآلات ،والتركيز على مديري المدارس على منظومه النظافه.

وأكد حسن خلف - مدير عام التعليم الاعدادى بإداره طهطا في تصريح خاص لـ "الشورى" ،بإنه تم تسكين المدارس التى بها صيانه بسيطه وشامله بمدارس آخرى مثل تسكين مدرسه عمر بن الخطاب على مدرسه طهطا الإبتدائيه الجديده، كذلك تحويل مدرسه الحديثه الأعداديه لفتره واحده بدلاً من فترتين ،مشيراً إلي اننا تمكنا من تدريب جميع المعلمين فى الفتره الصيفيه على إستراتيجيات التعلم النشط ، والحد من مشكله كثافات الفصول فى بعض المدارس بالتوزيع على مدارس آخرى.

ويقول سالم عبدالخالق - مدير مدرسه القبيصات الإعداديه، عن أهم المشاكل التى نعانى منها كمديرى مدارس ،بأن بعض المدارس بل الغالبيه العظمى منها تعانى من مشكلات مشتركه وأهمها الكثافه المرتفعه لبعض الفصول فى بعض المدارس ،بالإضافة إلي عدم وصول بعض الكتب الدراسيه كامله ،مؤكداً أن هناك مدارس غير جاهزه لإستقبال الطلاب ونقص العماله، مما يتسبب فى عدم تطبيق منظومه النظافه ،فعلي سبيل المثال في مدرستى قمت بتركيب محول رافع للمياه لعدم وصولها للادوار العليا.

وبسؤال اشرف الدسوقى - رئيس قسم الخدمات بالاداراه التعليميه 
عن اهم المعوقات والإستعدادات للعام الدراسي الجديد ،أكد بأنه تم عمل صيانه بسيطه في الصرف صحى لبعض المدارس ومراجعه منظومه الخدمات والكراسي والوسائل التعليميه. 

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر