12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

أزمة حامية بين نقابة الصيادلة ووزارة الصحة.. واعتصام مفتوح للصيادلة حتى تنفيذ مطالبهم

الإثنين 07/أغسطس/2017 - 01:29 م
الشورى
طباعة
كتبت /دعاء رحيل

معركة ساخنة بين الصيادلة ووزارة الصحة، بدأت منذ شهور طويلة،عندماخرج الدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة، بقرارات قد تكون صادمة لغالبية الصيادلة، خرج أيضا الصيادلة ومن يمثلهم في نقابتهم العامة بتصريحات شديدة اللهجة، تعبر عن حالة من الغضب الشديد، والذي يتسبب به وزير الصحة أو متحدثه الدكتور خالد مجاهد، فالاتهامات متبادلة ما بين الطرفين، والمعركة تزيد حدتها يوميًا.

ومنذ أيام، أعلنت نقابة الصيادلة، اعتصامًا مفتوحًا، رغبة في الضغط على وزارة الصحة، لتنفيذ عدد من المطالب التي تراها مشروعة، متمثلة في استمرار التكليف لخريجي كليات الصيدلة، والالتزام بآخر تسعيرة جبرية، صادرة عن الإدارة المركزية لشئون الصيدلة بوزارة الصحة، والعودة إلى قرار 200 لسنة 2012 والخاص بتنظيم فتح الصيدليات، إضافة إلى إلغاء إنشاء معاهد خاصة بالتصنيع الدوائي لاعتدائه على قانون مزاولة مهنة الصيدلة "القرار رقم 378"، وسحب الأدوية منتهية الصلاحية من السوق، تنفيذا للقرار 115 لسنة 2017.

وتأتي مطالبة نقابة الصيادلة، وزارة الصحة، بسحب الأدوية منتهية الصلاحية من السوق، تنفيذا للقرار 115 لسنة 2017، والذي أصدره وزير الصحة في بداية العام، ويلزم فيه أصحاب الشركات بمختلف أنواعها، باسترجاع الأدوية منتهية الصلاحية خلال عام فقط من تاريخ إصدار القرار، إلا أن وزارة الصحة والتي لم تبدأ بعد في تنفيذ القرار الصادر عنها، اتهمت نن خلال محدثها الدكتور خالد مجاهد في أحد البرامج التليفزيونية، الصيادلة من أصحاب الصيدليات، بالجشع، والتعامل مع المخازن غير المرخصة والتي تصدر لها أدوية منتهية الصلاحية، وألقت بالصيادلة في قفص الاتهام.

وجاء الرد من الدكتور محيي عبيد نقيب الصيادلة ، والذي وجه إتهام لوزارة الصحة تصدير أدوية فاسدة لمستشفيات التأمين الصحي، مؤكدًا أن الوزارة قامت بتوزيع 49 ألف علبة فاسدة من أدوية فيروس سي، على مستشفيات التأمين وتلاعبت بصحة المرضى، وذلك في مداخلة هاتفية بأحد البرامج التليفزيونية، واستمرار لمسلسل الشد والجذب الذي يدور بين الكيانين، هاجم الدكتور خالد مجاهد المتحدث باسم الصحة، نقيب الصيادلة، متوعدًا إياه بمقاضاته أمام النيابة العامة، متهمًا إياه بإثارة البلبلة، وبث معلومات كاذبة خاطئة .

وبين هذة الاتهامات يقف المواطنين والصيادلة فى انتظار لحظة الحسم

صيدلانية: الرقابة المستمرة هى الحل
قالت هند سعيد صيدلانية، إن دور وزارة الصحة هام للغاية، فالرقابة المستمرة على الصيدليات هي الحل الوحيد لمنع توافر الأدوية منتهية الصلاحية بها، مؤكدة أنها بدأت بالفعل في الأشهر الأخير، في إرسال لجان التفتيش على الصيدليات والتي تمر بواقع مرة كل يومين.

مؤكدة أن المنشأة التي تعرض أدوية فاسدة منتهية الصلاحية أو قاربت على الانتهاء، تعرض نفسها للمساءلة القانونية، مضيفة أن العملاء من المرضى أصبح لديهم من الثقافة ما يجعلهم يبحثون وهم وقوف داخل الصيدلية عن تاريخ الانتهاء، مشددة على نزاهة الصيادلة وضرورة عدم إلقاء التهم من الوزارة بشكل مستمر عليهم.

انعدام الرقابة والتفتيش سببًا في الأزمة
قال الدكتور أحمد عبدالحكيم صيدلى ،إن مشاكل الدواء، قائلا إن الدواء المهرب الغير مرخص ولا مسعر يعد من أهم المشكلات التي تواجه المنظومة من صيادلة ومرضى على حد سواء، كما أن عدم ثبات أسعار الأدوية يسبب مشكلة للمريض ويأتي هذا نتيجة لانعدام الرقابة على الصيدليات وانعدام التفتيش من وزارة الصحة، والقدرة على تهريب شحنات من الأدوية عبر الجمارك دون رقيب، وكلها مشكلات تؤدى لخلل كبير في المنظومة الدوائية بمصر، كما أن مصانع الأدوية المحلية غير مطابقة للمواصفات، وتحيد عن قواعد التصنيع الجيد وهناك فقر في الرقابة عليها، مما أدى لظهور ما يسمى بمصانع "تحت بير السلم".

وزارة الصحة نايمة فى العسل
وقالت محمد مبروك صيدلى عدم الرقابة والتفتيش أدى إلى تدهور المنظومة الصحية فى كل أقسامها نحن يوجد لدينا الكثير من الأدوية الاكسبيرا ،والشركات ترفض إستلامها مننا مرة ثانية ،وذلك لعدم رقابة الصحة ونومها فى العسل.

وقال الدكتور محمود فؤاد، مدير المركز المصري للحق في الدواء ع، انه معترض على تصريحات المسئولين بوزارة الصحة، قائلا إن الوزارة تتهم الصيادلة بالجشع علنًا، وقيامهم بشراء أدوية منتهية الصلاحية "إكسبير"، من مخازن الدواء بدون فواتير، وهو ما يساعدهم على عدم استرجاع الدواء قبيل انتهاء صلاحيتهم أو انتهائه فعليًا، مشيرًا إلى أن تصريحات الوزارة تتهم الصيادلة بأن هدفهم من تلك الصفقات هو التهرب من الضرائب.

وتساءل مدير المركز المصري للحق في الدواء: "من المصرح له بمنح تصاريح العمل للمخازن، ولماذا تركتموها تعمل في بيع الأدوية غير المسجلة من البداية؟".

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر