12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

"الجيل" يطالب السيسي بمراجهة الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة

الثلاثاء 01/أغسطس/2017 - 01:22 م
الشورى
طباعة
كتبت: أسماء صبحي

طالب حزب الجيل الديمقراطي برئاسة ناجي الشهابي، الرئيس السيسى بمراجعة القرارات والإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة والبنك المركزي، مؤكدًا أنها لن تؤدى إلى الإصلاح الذي ينشده الرئيس بل ستؤدي إلى انهيار اقتصادي سريع بدت ملامحه فى الإحصاءات التي أعلنها البنك المركزي يوم الإثنين الماضى والذى أعلن فيها ارتفاع الدين العام الخارجي والمحلي في مصر إلى 135.9% من الناتج المحلي الإجمالي في مارس 2017 مقابل 110.3% في نفس الفترة المقابلة من 2016 وأن الدين الخارجي لمصر ارتفع بنحو 38% لتصل قيمة الدين الخارجي إلى 73.8 مليار دولار في نهاية مارس 2017، مقابل 53.4 مليار دولار في مارس 2016، وهو ما يعد معدل نمو كبير جدا للديون.

وأضاف الجيل، في بيان له اليوم الثلاثاء، أنه طبقا لبيان البنك المركزى فإن الدين الخارجي لمصر وصل في مارس الماضى الى 41.2% من الناتج المحلي الإجمالي، فى حين أنه كان 18.1% في مارس 2016، وأكد إنه اذا استمرت البلاد بهذه الوتيرة فإن شبح الإفلاس يهددها.

وتابع البيان ونفس الأمر بالنسبة للدين المحلي الذى وصل الى 3.073 تريليون جنيه في مارس 2017، مقابل 2.496 تريليون جنيه في مارس 2016 وهذا يعني زيادة حوالي نصف تريليون في سنة واحدة وفى نفس الوقت أعلن البنك المركزى عن تراجع صافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى مصر بنسبة 17.8% في مارس 2017، مقارنة بنفس الفترة من عام 2016 التى سجلت 2.278 مليار دولار في نهاية مارس 2017، مقابل 2.772 مليار دولار في مارس 2016.

وأضاف ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل، أن خطورة ما اعلنه البنك المركزى من تراجع الاستثمارات الأجنبية هو تأكيده اننا لم ننجح فى جذب الاستثمارات الأجنبية بعد صدور قانون الاستثمار بحوافزه الكبيرة وبعد ما يقرب من 5 أشهر على الاتفاق مع صندوق النقد الدولي وتعويم الجنيه وتحرير سعر صرف الدولار، بل العكس فإنها تراجعت وكذلك تراجعت الاستثمارات المحلية بعد أن اقتربت الودائع فى البنوك المحلية من 3 تريليون جنيه أى بزيادة قدرها 250 مليار فى 4 شهور.

وأضاف الشهابي، أن حزبه حذر من الاتفاق مع صندوق النقد الدولي، وأكد فى أكثر من بيان أنه لن يحقق إصلاحا اقتصاديا بل سيؤدى إلى خراب اقتصادى وأن الصندوق أحد القوى الناعمة لأمريكا لآثارة الفوضى والخراب فى الدول.

ودعا الشهابى الرئيس السيسى، إلى المراجعة الفورية لكل الإجراءات والقرارات التى اتخذت وإقالة الحكومة ومحافظ البنك المركزي لإنقاذ ما يمكن انقاذه بسياسات بديلة تعتمد على الذات وتسيطر على الاسواق وتوقف الاستيراد والاقتراض الخارجى والداخلي وتكافح التهرب الضريبى الذى يصل إلى 400 مليار جنيه سنويا وتحقق الاكتفاء الذاتى فى الغذاء والدواء والبان الأطفال وتتطور شركات القطاع العام وقطاع الأعمال بما فيهم شركة غزل المحلة وشركة حديد حلوان.

وأكد الشهابى على إمكانية الإصلاح الاقتصادي الحقيقى بشرط الابتعاد عن صندوق النقد الدولي والاهتمام بالتصنيع الذى يغنينا عن الاستيراد.