test

بالصور / ورشه عمل بعنوان " المشاركة السياسية للمرأة " بمركز النيل للأعلام

خاص بالشوري
خاص بالشوري

كتبت - إيمان الدمرانى

أقيمت اليوم الثلاثاء  ،ورشه عمل بعنوان " المشاركة السياسية للمرأة " بتنسيق بين المجلس القومى للمرأة بالاسكندرية  ، تحت إشراف الدكتورة ماجدة الشاذلى - مقررة فرع الاسكندرية و جمعية الحقوقيات المصريات، وأقيمت الندوة بمركز النيل للإعلام .

 في البداية رحبت  الأستاذة عزه ماهر - مدير مركز الإعلام إسكندرية و مطروح  بالجميع ، وأشادت بدور المرأة المصرية فى العمل العام و السياسى  ،وأنه مازالت بعض الموروثات عائق لابد على مواجهتها وتخطيها.
و تحدثت الاستاذة سلوى عبد القادر- المحامية ،عضو المجلس القومى للمرأة ، بأنه لابد من نشر قيم المساواة بين الجنسين ، مؤكده بأنه مازال هناك إنتقاص كبير لحقوق المرأة  ، مشيره الي أن المرأة شاركت و زرعت الكثير و لم تحصد الإ القليل و مازالت مجرد ديكور رغم أنها هى رمانه الميزان بالمجتمع .

 وأضافت إن المرأه  تتمنى بأن ياتى اليوم الذى تتولى فيه الوزرات السيادية والمناصب القيادية بنسبة تتساوى مع عددها فى المجتمع.


ووجهت الأستاذة شوقية عتريس - مدير مركز النيل للإعلام كلمة أكدت من خلالها ، بأن مركزالنيل للآعلام هو المناره المفتوحة و المتاحة لنشاطات المرأة ولورش العمل فى أى وقت  ، وذلك بالتنسيق مع المجلس القومى للمرأة .
وكانت كلمة الاستاذ محمد السيسى المحامى إجابيه ، حيث بدأ حديثه قائلاُ ، أن المرأة نالت كثيرمن حقوقها طبقا الدستور المصرى الذى نصت بعض نصوصه على الكوته فى الإنتخابات البرلمانية والمحايات ، مؤكداً أن الدستور الحالى يعد أكثرأنصافا للمرأة ، وأن المرأة بقدرتها وصلت لأماكن هامة و قيادية.
وفي نفس السياق تقول، الأستاذة فاطمة على فرج - أمينة إتحاد نساء حزب التجمع ، مسئول الجبهة الوطنية لنساء مصر عن تجريتها فى توعية السيادت البسيطات بالمجماعات العشوائية و تعريف دورهن فى المشاركة الايجابية ومحاولة تغيير العديد من المفاهيم الموروثه بالمجتمع و الذى تعانى منه المرأة .
وتؤكد الاستاذة هالة ابو العنيين- رئيس جمعية الحقوقيات المصريات و المشرفة على المشروع ، بأنها حريصة على العمل مع القاعدة الشعبية ، و خلق كوادر شبابية  ، و ذلك لتنمية المهارات للمشاركة فى الانتخابات و العمل مع الاعلام لالقاء الضوء على الشخصيات والكوارد النسائية .

و يقول الدكتور أحمد محسن  قائلاُ : سأنظر لنصف الكوب الفارغ ، حيث أن المرأة بتونس تمثل نسبة 31% فى المحليات، ولكن بمصر كانت النسبة 4.6 % فقط رغم ان نسبة مشاركة تصويت المرأة عاليه فى الانتخابات متسائلاً : لماذا لا تثق المرأة فى المرأة ولا عطيها صوتها فى الانتخابات ؟ ، مضيفاً أن الموروث فى المجتمع ليس سببه الدين ، فالميراث بنسبة أكبر للرجل ليس تفضيلا له ، و لكن لأنه ملزم بالانفاق والأعالة .

 وطالب " محسن " ،  بتغيير المناهج التعليمية القضاء على موروثات خاطئة بالنسبة للأجيال القادمة
وتم عمل مداخلات ومناقشات مع الكوارد النسائية الحاضرة ، حيث حضرت كل من د.امانى النجار عضو المجلس القومى للمرأة ، الاستاذة نادية أمين رئيس أمانه لجنه المرأة بنقابة المحاميين ،الاستاذة حنان الطحان التى حكت عن تجريتها التى خاضتها فىالانتخابات البرلمانية 2015 و مدى التحديات التى تواجه للمرأة سواء المال السياسى و ملايين رجال الاعمال التى تتحكم فى العملية الانتخابية أو البلطجة التى تمثلت فى تمزيق بنرات الدعاية الانتخابية .
و تحدثت الاستاذة ايمان الدمرانى المرشحة السابقة عن برلمان 2015 عن دائرة سيدى جابر وقصت أيضا تجربتها الصعبة وما واجهتها من تحديات، و ليس فقط المال السياسى و البلطجة و أيضا الفساد حيث قام موظف الحى بعمل خمسه وأربعين محضر أشغال طريق فى أسبوعيم وذلك أثناء التوقيت الرسمى للحملةالانتخابية رغم أن كافة البنرات الخاصةبالدعاية الانتخابية كانت قد مزقت أصلا فى كافة الميادين !!
وتميزت الورشة بوجود خمسين شخصية من أقوى الكوادر النسائية والناشطة فى العمل العام و السياسى بالاسكندرية.
و حضرت الاستاذة مارى سعد الناشطة فى العمل الخدمى و العام الاستاذة المحامية شيماء جمعة أمانه اللبان بحزب مصر بلدى وعضو بالجنه التطوعيه الوطنيه للازمات و الكوارث‏ والاستاذة سلوى فريد الامين المساعد بأمانة المواطنة بحزب مسقبل وطن و منسق مؤسسة مصر للتعليم والتنمية بالاسكندرية .



أضف تعليقك