12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

بلطجة سائقي المحلة تعصف بالمواطنين.. وحقوقي يناشد المسؤولين بسرعة التدخل

الجمعة 14/يوليه/2017 - 02:44 م
الشورى
طباعة

كتبت: دينا السعيد


وسط تجاهل المسئولين وجشع سائقي الميكروباص وتجزئة خطوط السير، يعيش مواطنو محافظة الغربية معاناة يومية في وسائل المواصلات الداخلية تحت مرئي ومسمع المسئولين عن المرور والأجهزة التنفيذية بالمحافظة مكتفين فقط بتحرير المخالفات.

وفي هذا السياق؛ أكد الناشط الحقوقي يوسف عبدالحافظ، نائب رئيس فرع محافظة الغربية بمنظمة الحق الدولية لحقوق الانسان، أن مدينة المحله الكبرى تعيش حاله من الفوضى المرورية، فالسائقون يعبثون في الطرق ويمارسون البلطجة والفوضى وهو ما ينتج عنه توقف حركة المرور، ويصبح المواطن هو الضحية حيث يفرض السائقين شروطهم بالنسبة للأجرة وخط السير ويقومون بمضاعفة الأجرة لكي يسير في الخط المقرر له مباشرة دون تجزئة خط السير، وما على المواطن البسيط إلا قبول شروطهم نظرًا لعدم وجود رقابة مرورية أو متابعة من الأجهزة التنفيذية بالمحافظة وبالتالي عدم تطبيق قوانين المرور.

ويشير طارق الشوني، إنه يتعرض للمعاناة يوميًا حتي يصل إلى عمله في وقت متأخر يوميًا، وذلك بسبب عدم وجود وسيلة مواصلات مباشره الأمر الذي يضطره إلى أن يستقل3 مواصلات يومية للذهاب وأخرى للعودة ويتعرض لمضايقات كثيرةـ ما يضطره إلى ركوب التاكسي الذي يفرض سائقه أجرة مضاعفة بحجة الزحام.

ويضيف يوسف عبدالحافظ، أننا نهرب من جشع سائقي الميكروباص إلى مرفق النقل الداخلي المتهالك، فالسرفيس لايلتزم بخطوط السير كما كان من قبل، فضلاً عن تحمله أكثر من قدرته والواقف فيه أكثر من الجالس - على حد قوله - مناشدًا المسئولين بضرورة تحسين الخدمة وضرورة وجود رقابة حقيقية على وسائل النقل والمواصلات الداخلية بالمحافظة. 

وأشار الناشط الحقوقي، إلى أنه هناك قرى تفتقد إلى وسيلة مواصلات سواء ميكروباص أو أتوبيس نقل داخلي مثل قرية العثمانية والتي بها أكثر من10 آلاف نسمة حيث يعاني مواطني القرية أشد المعاناة بسبب عدم وجود وسيلة مواصلات واعتماد الأهالي عربات الكارو وعربات الربع نقل والتي لاتصلح للاستخدام اللآدمي.

ويرى عبد الحافظ، أن أهم المشكلات المرورية في المحافظة تتمثل في تجزئة خطوط السير، والسير في عكس الاتجاه تحت سمع وبصر رجال المرور، مطالبًا بضرورة وضع تصورات جديدة لحركة المرور بالمحافظة والاهتمام بالمرور في الشوارع الرئيسية وخاصة في مدينة المحلة الكبرى.

وقد صرح الناشط الحقوقي، أنه قام بنفسه بركوب ميكروباص خط الشون إلى موقف الزراعة ويحمل رخصه رقم 9825 الغربية، حيث أن السائق يعلن بميدان الشون وينده الزراعة فقط بدلا من دخوله الموقف حسب خط سيره وبعد ذالك قام بتجميع الأجرة، حيث أن الأجره المعتمدة 1.25 جنيه فدفع أحد الأهالي 2جنيه فأعطى لها السواق 50قرش بحجة أنه ليس مع فكه، واكتشف "عبد الحافظ" أثناء ركوبه بجوار السائق أنه يمتلك عملة25قرش بكمية كبيرة ولكن يستغل المواطن، وعندما طلب منه أحد الأهالي الـ25قرش فقام بالتعدي بالبلطجة وعلى صوته عليها قائلاً : "ما عييش فكة اعملكم ايه محدش يسألني في الباقي ماتخنوقونيش عليكم".. متابعًا: "طيب لما يكون الست دي تمتلك 2جنيه ونصف لتركب 2 مواصله فماذا تفعل.!".

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر