12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

بالفيديو.. عبد الرحمن حسن: «سيناء» أمن قومي والرئيس رد على «التهجير» بصراحة

الخميس 27/أبريل/2017 - 12:36 م
الشورى
أسماء صبحي
طباعة

عقب الكاتب الصحفي، عبد الرحمن حسن، على الحديث عن سيناء والأزمة فيها خلال الجلسة الأولى من المؤتمر الوطني للشباب، قائلاً: «بالرغم من أن سيناء قضية أمن قومي وخط أحمر، إلا أن الشباب تناولوها في جلسة نقاشية مع الرئيس، بسؤال إحدى الحاضرات من الشباب عن قضية تهجير سكان سيناء للقضاء على الإرهاب، ورد الرئيس وتعامله مع هذا السؤال بمصارحة كشف فيها أن فكرة التهجير غير مرغوب فيها تماماً، دليل على أننا أمام إدارة قوية تتعامل مع الأزمات والمشكلات بشكل موضوعي وقادرة على المواجهة وطرح حلولها وأفكارها والدفاع عنها».


وأضاف –خلال لقاءه ببرنامج «صباح القاهرة»، عبر فضائية «القاهرة»- أن الجلسات النقاشية بين الشباب والرئيس تتم بكل صراحة ووضوح وتتضمن الأسئلة التي تمسّ نبض الشارع، والتي يتناولها المواطنين في المواصلات العامة، وتُحول المؤتمر من جلسة رسمية إلى «قعدة» مكاشفة ومصارحة، بدون مسافات وفروق وديباجة، بدون مصطلحات دبلوماسية لتحييد الإجابات.


وأشار حسن إلى أن أننا لم ولن نرى مثل هذا المؤتمر بمبادراته في دولة آخرى غير مصر، وإن قامت دولة بذلك ستكون بتطبيقه تحذوا حذو المصريين والرئيس عبدالفتاح السيسي في هذا المسلك الديمقراطي، وقال: «أضحينا جاهزين على وضع مفارقة وتباين بين العديد من الدول العظمى، وبين دولة بحجم مصر يتم وصفها بدولة من العالم الثالث، الفرق في المسار الديمقراطي أصبح واضحاً، والمقارنة بيننا وبين آي دولة عظمى، بمثل هذا المؤتمر، توضح حقيقة من هي دول العالم الثالث ومن يسلك المسلك الديمقراطي».


وتابع: «المؤتمر الوطني للشباب تجربة جديدة نوعية، تتميز بها مصر عن كافة دول العالم، وهذا المؤتمر ليس هنالك مثيل له في آي دولة من الدول التي تدعي أنها تسلك المسالك الصحيحة للديمقراطية»، وأشار إلى أن المؤتمر الدوري للمؤتمر الوطني للشباب والمنعقد بالإسماعيلية بدءاً من الثلاثاء وحتى اليوم الخميس، يعتبر مختلفاً عما سبقوه، مشيراً إلى أنه عندما يكون اليوم الأول والذي يتزامن مع أعياد تحرير سيناء ويكون يوم يمكن وصفه باليوم الفني، يعتبر ذلك رسالة واضحة عن رعاية الرئيس للفن والفنانين الشباب.


واستكمل: «مبادرة (اسأل الرئيس) مفاجئة للجميع، ولكننا اعتدنا على ذلك من الرئيس، خاصة بعد تقديمه لفكرة المؤتمر ذاته، والمؤتمر الدوري هذا الشهر يعتبر مختلف تماماً عما سبقوه، فموضوع المؤتمر هذا الشهر يمس المواطن جداً، لأنه يتحدث عن ارتفاع الأسعار وأوجة الصرف والدخل، وشكل المؤتمر الدوري هذا الشهر يحاكي ويتعامل مع المواطن ويمسه بشكل شديد، ويحمل الكثير من المصارحة والمكاشفة في مشكلات مهمة للمواطنين».


واختتم: «الرئيس عبد الفتاح السيسي يطلب من الوزراء عدم عرض المشروعات التي في إطار التنفيذ أو في أولى خطواتها، ويطلب منهم فقط طرح ما شارفت الدولة على الانتهاء منه، وذلك لانه يعلم جيداً مع من يتعامل، ويعلم أنه لا يجوز أن يبيع الوهم، ويبلغ المصريين فقط بما سيلمسوه خلال فترة قصيرة، ولا يحدثهم عن شئ إلا ويتحقق».

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر