12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

تعرف علي: برجك اليوم مع "الملهم"

الخميس 13/أبريل/2017 - 02:37 م
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
طباعة

عمر الملهم




الحمل 

 مهنياً: تجنك أحد المشاريع وتبدأ بورشة عمل جديدة، في جميع الأحوال لا توقع مستندات أو اتفاقيات قبل الاطلاع جيداً عليها.

 عاطفياً: تعالج القضايا العائلية والعاطفية بلا خوف أو تردّد، وتساهم في إحلال السلام وتقريب وجهات النظر بعد التباين.
 صحياً: الأخطار المحيطة بصحتك تزول بعد وإن حيويتك وقدرتك على إزالة الشحم ستجعلك تتخطى ذلك بسرعة.


الثور 
مهنياً: المناقشة هي الوسيلة المثلى لتصل إلى قرارات صائبة تعود عليك بالنفع في كل المجالات المادية والمعنوية.
 عاطفياً: قد يقنعك الشريك بوجهة نظره إلى بعض الأمور، لذا يجب أن تمضي معه وقتاً أطول لتصل إلى النتائج الجيدة.
 صحياً: قد تنفعل لأسخف الأمور بعد أن يستدرجك إلى ذلك أشخاص تافهون، ألم تتعلم من دروس الماضي؟.


الجوزاء 
مهنياً: حين تعمل بجهد كبير فإنّ الجميع سيسعى إلى أن تنال حقك، وهذا سيشعرك بارتياح كبير وسعادة بالغة.
 عاطفياً: عليك أن توضّح بعض النقاط العالقة، وإلا فإنّك ستبقى رهن الشكوك، وذلك لن يكون في مصلحتك.
صحياً: طموحك القوي وإصرارك على  تحقيق أهدافك بسرعة يولدان لديك الشعور بضغط نفسي كبير وقلق دائم


السرطان 
مهنياً: المزاجية في العمل غالباً ما تؤدي الى صدامات ومشاحنات مع الآخرين، فحاول أن تكون إيجابياً لترتاح من هذا الوضع.
 عاطفياً: مناقشات مهمة تحدّد مصير العلاقة المستقبلية مع الشريك، مهما يكن إطارها، وربما تقدم إليك بعض المقترحا المفيدة.
صحياً: إذا كنت تعباً او مكتئباً فخذ إجازة لاستعادة قواك أو قم بسفر برفقة الشريك.


الاسد 
مهنياً: تتراكم الأشغال وتطرأ الخلافات على نحو واضح وملموس، لذلك فإنّه يوم غير ملائم إطلاقاً للتطرّق إلى الموضوعات الحساسة.
 عاطفياً: تميل إلى إثارة الخلافات، وتبحث عن الأعذار لتوجيه اللوم إلى الحبيب، ما يثير قلقه من تصرفاتك وربما يفكر في الابتعاد عنك فترة.
 صحياً: مشكلة صحية صغيرة تطرأ لن يكون لها تأثيرات خطرة، إنه اليوم المثالي لاتباع حمية أو برنامج رياضي بدني.


العذراء
مهنياً: يعِد هذا اليوم بمصالحة وبعودة الأمور إلى نصابها شرط تقديم اعتذار أو تنازل لبعض الزملاء الذين تطاولت عليهم أخيراً.
 عاطفياً: العلاقة الجديدة في خطر لأنها تحت ضغوط جمّة منك أنت ولن تسلم إلاّ إذا كان الحبيب في وضع جيّد وسليم فينجح في تدارك الوضع. 
صحياً: لا تيأس بل تابع العلاجات الصحية التي بدأتها


الميزان
مهنياً: تقوم برحلة عمل على أمل أن تعقد خلالها بعض الصفقات الناجحة التي انتظرتها منذ مدة طويلة وكنت تعلق عليها أملاً كبيراً.
 عاطفياً: اشرح وجهة نظرك عن العلاقة للحبيب، فقد يتفهم ذلك ويساندك في ما تفكر فيه وتخرجان معاً بمقترحات بنّاءة جداً ومفيدة.
صحياً: الإرشادات المطلوب منك التقيّد بها لا تزال سارية المفعول، فلا تحاول التلاعب بذلك.


 العقرب

مهنياً: الحظ يحالفك ما يشير إلى عملية بيع ناجحة، أو دورة تثقيفية أو علمية أو إعلانية تبشّر بالنتائج الجيدة والإيجابية على غير صعيد.
 عاطفياً: لا تجرح كبرياء الحبيب حتى لو كان قاسياً معك، تريث هذا اليوم ولا تتسرّع في إطلاق الأحكام أو إعلان مواقف متشدّدة.
صحياً: صحتك هذا اليوم قوية وممتازة بفضل الرياضة وأوقات الترفيه التي تمضيها مع الآخرين.


 القوس

مهنياً: كن أكثر جدية وانفتاحاً مع الزملاء، وكثرة المزاح تترك تأثيرات سلبية إذا تخطّت الحدود المسموح بها في مجالك المهني.
 عاطفياً: الغيرة من الأسباب السلبية في العلاقة بالشريك، حاسب نفسك قبل الآخرين فترتاح أكثر وتريح المحيطين بك.
 صحياً: ربما ينتابك شعور بالتعب والإرهاق سببه طمعك في زيادة ساعات العمل لإنجاز مشاريعك بسرعة.


 الجدي

مهنياً: العمل بالنصائح ضروري ولا سيما أنك تنتقل من مرحلة عادية إلى مرحلة استثنائية قد تملي عليك القيام باحتياطات ضرورية لتحصين الموقع.
 عاطفياً: مصارحة الشريك بمشاعرك تجاهه مهمّة، لكن لا تكشف جميع أوراقك في هذا المجال، بل تقدم خطوة خطوة لتعرف إلى ما ستؤول إليه النتائج.
صحياً: كثرة الضغوط المهنية والعاطفية تبعدك علن الأجواء الإيجابية وتبقيك في حال مضطربة.


 الدلو

مهنياً: تخوض نشاطات جمّة جيّدة ومناسبة، وتبحث عن مصادر ماليه جديدة تموّل بها مشاريعك التي تتطلب موازنة كبيرة نوعاً ما. 
 عاطفياً: تباشر علاقة حب جديدة، أو يؤدي أحد الأولاد دوراً في حياتك، أو تطل على خبر جيد يتعلق بالشريك يفرحك ويتركك تمضي أجمل الأوقات.
صحياً: يغمرك وحي كبير والهام فتختار الأنسب لصحتك


 الحوت

مهنياً: إحذر درباً خاطئة تسلكها، فقد يسود جوّ من الإرباك وتواجه مطالب أو أوضاعاً دقيقة يمكن أن تعكر عليك صفو الأجواء في العمل.
عاطفياً: تجنّب الانتقاد والاتهام لئلا تنقلب الأمور عليك، وتصبح أنت المذنب بعدما كنت البريء، فتتحمل تبعات ذلك وتعيش في قلق وانزعاج.
صحياً: في بحر الجهود المضنية التي تبذلها، تنسى أن من واجبك إراحة جسمك على الأقل الوقت المطلوب لذلك.

أعجبنيعرض مزيد من التفاعلات