12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

حزب الجيل يحيى ذكرى تحرير طابا ويشيد بأداء الدولة المصرية

السبت 19/مارس/2016 - 04:34 م
الشورى
نورهان عبد الجيد
طباعة
حيا حزب الجيل الديمقراطى برئاسة ناجي الشهابي ذكرى يوم تحرير طابا الذى إستكملنا به تحرير كل الأراضى المقدسة التى أحتلها العدو الاسرائيلى فى يونيو 1967.
وأشاد بأداء الدولة المصرية الذى فوت الفرصة أمام الأعداء وأبطل حججهم ومكائدهم وقال البيان إننا نحتفل بذكرى تحرير طابا ورفع العلم المصرى عليها فى 19 مارس عام 1989 لنعلن عودة سيناء كاملة إلى حضن الوطن بعد معارك ضارية خاضتها قواتنا المسلحة برفض الشعب الهزيمة فى 9 و10 يونيو عام 1967 وليخوض بجيشه البطل معارك الإستنزاف الرهيبة تحت قيادة الرئيس جمال عبد الناصر والتى كانت البروفة الحقيقية لحرب اكتوبر المجيدة تحت قيادة الرئيس محمد أنور السادات.
وأضاف أنه عندما حاولت اسرائيل التواجد فى سيناء من خلال إدعائها تبعية طابا ذات الكيلومتر مربع لها, خاضت مصر معركة جديدة ولكنها قانونية بقيادة الرئيس محمد حسنى مبارك الذى رفض الادعاءات الاسرائيلية بقوة وجسارة المقاتل الذى قاد سلاح الجو الذى دك حصون الجيش الاسرائيلى فى اكتوبر 1973 وكان بحق مفتاح النصر فى هذه المعركة التى سطرتها بطولات أبناء القوات المسلحة المصرية فى أفرعها الرئيسية من قواتها الجوية والبرية والبحرية وقوات الدفاع الجوى وأبطال الصاعقة والمظلات والمهندسين العسكريين لتتناغم تحت قيادة قائدها الاعلى بطل الحرب والسلام الرئيس انور السادات وقائدها العام المشير احمد اسماعيل على ومهندس الحرب الفريق سعد الدين الشاذلى رئيس اركان حرب القوات المسلحة والمشير عبد الغنى الجمسى رئيس هيئة العمليات والمشير محمد على فهمى قائد قوات الدفاع الجوى التى حيدت سلاح جو العدو وقضت على خطورته.
وقال ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل أن التاريخ سجل بأحرف من نور المعركة القانونية التى خاضها الفريق القومى من أبناء الوطن مدنيين وعسكريين مقدمين فيها المستندات والوثائق التى جعلت هيئة التحكيم تصدر حكمها التاريخى بالإجماع فى مدينة جنيف فى 29 سبتمبر عام 1988 لصالح مصر وأعلنت فيه مصرية طابا وعندما تلكأت اسرائيل فى التنفيذ وحاولت إعطاء مواطنيها ميزة دخول طابا بدون تأشيرة دخول رفضت القيادة المصرية.
وأكد ناجى الشهابى أن التاريخ سوف يقف طويلا بالدرس والتحليل أمام يوم 19 مارس من عام 1989 الذى رفع فيه الرئيس مبارك العلم المصرى فوق طابا معلنا إستكمال تحرير الارض المقدسة وسيعتبره يوما من أيام الوطن الخالدة مثله مثل يوم السادس من اكتوبرعام 1973 وطالب رئيس حزب الجيل وزارة التربية والتعليم بأعادة تدريس قصة إستعادة طابا الى الوطن بإعتبارها جزء غال من تاريخ الوطن وملحمة مصرية تستحق أن تروى للاجيال الجديدة وأن تترك الحكم على الرئيس مبارك للتاريخ.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر