12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

في ذكرى وفاته الـ52.. تعرف على عملاق الأدب العربى "عباس العقاد"

الأحد 13/مارس/2016 - 01:40 م
الشورى
مها عطية
طباعة
تأتى اليوم الذكرى الثانية والخمسين على رحيل عملاق الأدب العربى "عباس محمود العقاد"، الذى استطاع أن يرسخ بكتاباته تاريخًا لنفسه، ليطلع أبناء المستقبل جيلًا بعد جيل على قصة كفاح بطلها شاب عصامى أتى من أقصى الجنوب ولم يحمل معه من نصيبه فى التعليم سوى الشهادة الابتدائية فقط.
ولد "عباس محمود العقاد" فى يوم 28 يونيو 1889 في أسوان، وكان أبوه موظفًا بسيطًا في إدارة المحفوظات، لكنه استطاع أن يدبِّر شؤون أسرته، وفي طفولته اهتم أبوه بتعليمه، وبعدما أجاد القراءة والكتابة راح يقرأ ما يقع تحت يديه من الصحف والمجلات ثم ألحقه أبوه بإحدى المدارس الابتدائية وحصل منها على الشهادة في 1903.
كان الإمام "محمد عبده" زار المدرسة وعرض عليه مدرس اللغة العربية كراسة التلميذ "عباس العقاد"، فتصفحها باسما وناقش "العقاد" في موضوعاتها ثم التفت إلى المدرِّس وقال: "ما أجدر هـذا الفتى أن يكون كاتبا"، وكان "العقاد" قد ألمّ بقدر جيد باللغة الإنجليزية ما أتاح له قراءة الأدب الإنجليزي مباشرة.
عمل "العقاد" بعد أن أتم تعليمه الابتدائي في وظيفة كتابية لم يلبث أن تركها، وتكررت زياراته للقاهرة وقويت صلته بالأدب والأدباء فيها وأصبحت علاقته بالصحف، على حد قوله، علاقة الكتابة من منازلهم ولكنه أحس، بعد فترة، أن الوظيفة أضيق من أن تتسع لطاقاته وتطلعاته الفكرية فتركها وتفرغ للصحافة، وعكف على تثقيف نفسه بنفسه، وفي 1905 عمل بالقسم المالي بمدينة قنا، وبدأ يكتب الشعر مبكرًا قبل الحرب العالمية الأولى سنة 1914.
وفي 1906 عمل بمصلحة البرق، ثم ترك عمله بها واشترك في 1907 مع المؤرخ محمد فريد وجدي في تحرير"الدستور"، ثم عمل في مجلة "عكاظ" في الفترة من 1912 إلى 1914.
وفي 1916 اشترك مع صديقه إبراهيم عبدالقادر المازني بالتدريس في المدرسة الإعدادية الثانوية بميدان الظاهر.
وقد ظهرت الطبعة الأولى من ديوانه في 1916، ونشرت أشعاره في شتى الصحف والمجلات وتوالى صدور دواوينه "وحي الأربعين" ثم "هدية الكروان" ثم "عابر سبيل".
أسس "العقاد" بالتعاون مع"المازني" و"عبدالرحمن شكري" مدرسة "الديوان"، وكانت هذه المدرسة من أنصار التجديد في الشعر والخروج به عن القالب التقليدي العتيق، حيث خاض هو والمازني معارك شديدة ضد أنصار القديم في كتابهما "الديوان" وهاجما فيه شوقي هجومًا شديدًا، ولم تقف معارك العقاد عند حدود المعارك الفكرية والأدبية بل امتدت للمعارك السياسية فبعد أن عمل بالصحافة، صار من كبار المدافعين عن حقوق الوطن في الحرية والاستقلال، فدخل في معارك حامية مع القصر الملكي، ما أدى إلى ذيوع صيته وانْتخب عضوًا بمجلس النواب.
تعرض للسجن بعد ذلك لمدة 9 أشهر عام 1930 بتهمة العيب في الذات الملكية، فحينما أراد الملك فؤاد إسقاط عبارتين من الدستور، تنص إحداهما على أن الأمة مصدر السلطات، والأخرى أن الوزارة مسؤولة أمام البرلمان، ارتفع صوت العقاد من تحت قبة البرلمان قائلًا إن «الأمة على استعداد لأن تسحق أكبر رأس في البلاد يخون الدستور ولا يصونه» وفي موقف آخر أشد وطأةً من الأول وقف الأديب الكبير موقفًا معاديًا للنازية خلال الحرب العالمية الثانية.
ومن مؤلفاته النثرية: كتب "الفصول"، و"مطالعات في الكتب"، و"الحياة"، و"مراجعات في الأدب والفنون" ثم كتب سلسلة "سير الأعلام"، و"الشخصيات الإسلامية" ومنها سلسلة العبقريات "محمد والصديق وعمر"، و"سيرة سعد زغلول"، كما اتجه إلى الفلسفة الإسلامية فكان كتابه "الله" ثم "الفلسفة القرآنية" ثم "إبليس" ثم "الإسلام وأباطيل خصومه".
ومن مؤلفاته الأخري ديوان "العقاد والشيوعية والإنسانية"، و"أبونواس وجحا الضاحك المضحك"، ونشر له بعد وفاته "حياة قلم"، أنا "ترجمة ذاتية له"، و"رجال عرفتهم".
أما عن العقاد السياسي فلقد كان وفديًا لكنه انشق عن "الوفد" لسبب شخصي وهو أن حكومة الوفد قامت بنقل صديق عمره محمد طاهر الجبلاوي "أبوهمام" إلى الصعيد وحين توسط له العقاد رفض الوفد وساطته فانشق عنه، كما لم يكن العقاد من المؤيدين لثورة 23 يوليو وإن قبل جائزة الدولة وتسلمها من "عبدالناصر"، كما تعاون مع مشروع فرانكلين الأمريكي الذي قام بغزو ثقافي مبكر للمنطقة العربية.
وأتى رحيل "عباس العقاد" إلى ربه في 26 شوال 1383 هـ - 13 مارس 1964، ولم يتزوج أبدًا.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر