12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

بالصور.. وزير الثقافة يشهد ندوة مواجهة الممارسات السلبية المجتمعية ضد المرأة

الأربعاء 09/مارس/2016 - 06:34 م
ندوة مواجهة الممارسات
ندوة مواجهة الممارسات السلبية المجتمعية ضد المرأة
مصطفى سلامة
طباعة
شهد حلمى النمنم، وزير الثقافة، فعاليات ندوة مواجهة الممارسات السلبية المجتمعية ضد المرأة التى نظمتها لجنة الشباب بالمجلس الأعلى للثقافة، فى ذكرى الاحتفال باليوم العالمى للمرأة.

شارك فى الندوة الدكتورة مايا مرسى، رئيس المجلس القومى للمرأة، والدكتورة أمل الصبان، الأمين العام للمجلس الأعلى للثق، والدكتور سعد الدين الهلالى، والدكتورة رانيا يحيى، والمحامية دينا حسين، أعضاء المجلس القومى للمرأة.

وعبر وزير الثقافة عن سعادته بالتعاون بين المجلس القومي للمرأة والمجلس الأعلى للثقافة، ووعد بالتوسع في هذا التعاون ليشمل مختلف قطاعات وزارة الثقافة. وقال إننا نحتفل بيوم تاريخي مهم وهو اليوم العالمي للمرأة التي نتحدث عنها باحترام شديد، مشيرا إلى أن المرأة المصرية كان لها دور مهم فى التاريخ على مر العصور منذ العصر الفرعوني حيث كان هناك خمس حاكمات مصريات، مؤكدا أن أول مظاهرة قامت ضد نابليون كانت من نساء حى الأزبكية، وأن خروج المرأة المصرية للعمل يعود لعصر محمد على، كما شاركت المرأة فى ثورة 1919.

واستعرض النمنم كفاح المرأة المصرية منذ دستور 23 وحتي قيام ثورة 52.
وقال النمنم: "إننا إزاء برلمان حر تماما، حيث استطاعت المرأة أن تحصل على 89 مقعدا"، مشيرا إلى أن الشعب المصرى قام بثورتين هما: 25 يناير وكان دور المرأة واضح فيها تماما ، وفى 30 يونيو كانت نسبة 55% منها سيدات.

وأكدت الدكتورة مايا مرسى، رئيس المجلس القومى للمرأة أن هناك سياسة واعية نحو المرأة، وأن هناك إرادة لمساندتها بقوة ، فالمرأة أصبحت كتلة تصويتية هائلة فى الانتخابات، مشيرة إلى أنها تقدر كل من انتخب السيدات فى البرلمان الحالى، متمنية أن تحدث نفس الروح العالية فى المحليات.

وشرح الدكتور سعد الدين الهلالى، رئيس لجنة الثقافة بالمجلس القومى للمرأة، فضل المرأة وقيمتها فى الإسلام من خلال تفسير آيات القرآن والأحاديث النبوية، وقال الهلالى إنه ليس هناك فرق بين ذكر وأنثى ولكن هناك الإنسان الواحد الذى خلقه الله.

وقالت المحامية دينا حسين، رئيس لجنة الشباب بالمجلس القومى للمرأة، إن لجنة الشباب فى المجلس القومى للمرأة أمامها الكثير من التحديات، ولن تعمل بمعزل عن الدولة، ومن هذه التحديات الموروثات السلبية والخاطئة مثل العنف والتحرش، وأن التحرش بدأ بانحدار أخلاقى وتقليد أعمى.

وأكدت دينا أن هناك صور نمطية كثيرة للتعليم لابد وأن تتغير، مطالبة بفرض نضال المرأة المصرية فى مناهج التعليم، مضيقة أنها ترفض أن تصنف المرأة على أنها فئة، وإنما المرأة هى نصف المجتمع وهى التى تكون النصف الآخر.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر