12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

تعرف.. على مسجد الرفاعي مقبرة الملوك والأمراء

الأربعاء 02/مارس/2016 - 04:18 م
الشورى
محمد صابر
طباعة
يعتبر مسجد الرفاعي أحد مساجد القاهرة الأثرية، والذي شيد عام 1329 هجرية الموافق لعام 1911 ميلادية، واستمر بناءه 40 عامًا، وقد تم بناءه على شكل مستطيل بمساحة 6500 متر مربع منها 1767 متر مربع لخدمة الصلاة، وشيد على الطراز المملوكي الذي كان سائدًا في القرنين ال 19 وال 20، و كان يشبة المباني في أوروبا في ذلك الوقت، وقد تم استيراد مواد البناء المستخدمة من أوروبا، واستمرت عملية البناء بشكل جيد حتى وفاة المهندس حسين فهمي، وبعده خوشيار هانم والتي أوصت بأن يتم دفنها فيه بعدها توفي ابنها الخيديوي إسماعيل وتم دفنه بجانبها وكل هذا أدى إلى توقف عملية البناء 25 سنة، و خلال حكم عباس حلمي الثاني أمر ماكس هرتز باشا ومساعده الإيطالي كارلو فيرجيليو سيلفايني باكمال بنائه واللذان قاما بإكماله بدون خرائط المهندس الأصلي، وقد تم الانتهاء من بنائه في عام 1911 وفتح لصلاة الجمعة في 1912، كما أن المسجد في مواجهة مسجد السلطان حسن بمنطقة القلعة بمصر القديمة.
لماذا سمى بهذا الأسم :
سمي بذلك الاسم نسبة إلى (أحمد عز الدين الصياد الرفاعي) أحد أحفاد الإمام أحمد الرفاعي الذي ولد بالعراق وسافر لمصر وتزوج فيها من فتاة من سلالة الملك الأفضل ابن صلاح الدين الايوبي فأعقب منه السيد على ابي الشباك،وكانت والدة الخديوي إسماعيل هي أكثر من أراد بناء هذا المسجد.
يضم بين جدرانه رفات الملك فاروق وشاه ايران:
ومايميز مسجد الرفاعي التفاصيل الدقيقة في الزخارف على الحوائط الخارجية والعمدان العملاقة عند البوابة الخارجية، واحتواءه أيضًا على العديد من مقابر أكثر أفراد الأسر الحاكمة في مصر لهذا أصرت "خوشيار هانم" والدة "الخيديوي إسماعيل" على بنائه، وكلفت أكبر مهندسي مصر في وقته حسين فهمي باشا بتصميمه، كما يوجد بداخل المسجد قبر الملك فاروق الأول، والخديوي إسماعيل ووالدته وقبر شاه إيران رضا بهلوي و محمد رضا بهلوي.
موقع أثرى هام :
يتوافد عليه السياح بمختلف اجناسهم لزيارته، ولزيارة قبر شاه إيران محمد رضا بهلوي وغيره، ولممارسة بعض الناس الطريقة الرفاعية وقراءة القرآن وزيارة قبر الرفاعي بين أوقات الصلاة.