12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

"منزل جمال الدين الذهبى" من نماذج العمارة العثمانية بمصر

الثلاثاء 01/مارس/2016 - 10:41 ص
الشورى
مها عطية
طباعة
يقع "منزل جمال الدين الذهبى" بحارة حوش قدم المتفرعة من شارع المعز لدين الله بقسم الدرب الأحمر، تم تأسيسه عام 1047 هـ - 1637م، على يد جمال الدين الذهبي ابن الخواجة ناصر الدين المُلقب بـ "شاه بندر التجار" أى كبير التجار بمصر آنذاك.

ويُعد المنزل من المنشآت الأثرية المهمة في مصر حيث يمتلئ بالنقوش والزخارف الإسلامية الجميلة, ويعود للعصر العثماني، وتم بنائه على الطراز المعماري الذي يراعي التقاليد الاسلامية‏.


وللمنزل ثلاث واجهات حجرية، ويؤدي المدخل إلي الصحن الذي يتوسط المنزل وبه نافورة مياه "فسقية" من الرخام والدور الأرضي كان يستخدم كمخازن وحجرات للحراسة، أما الدور الأول فيشتمل علي السلاملك والحرملك،
أما القاعة الرئيسية في المنزل فهي عبارة عن دور قاعة مربعة ذات أرضية منخفضة فرشت بقطع ملونة من الرخام، وتمت تغطيتها بقبة صغيرة من الخشب، وعلي جانبي الدور قاعة يوجد إيوانان جانبيان،
وهناك أربعة أبواب تفتح علي الصحن، ويصعد منها إلي أدوار المنزل الثلاثة والتي تطل جميع حجراتها علي صحن المنزل.
وقد تم إدراج المنزل ضمن خطة المجلس الأعلى للآثار، كما أُجريت له أعمال ترميم للحفاظ عليه من الأخطار والتي كانت تسببها له المياه الجوفية وتم حقن التربة وأساسات المنزل من داخله وخارجه.
ومنذ أربع سنوات كانت قد وافقت "اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية" على تخصيص منزل جمال الدين الذهبى مقرًا مؤقتًا لنقابة الأثريين " تحت التأسيس" لحين إستكمال الإجراءات القانونية الخاصة بالنقابة وإختيار مقرًا دائم لها.