12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

"الملكة" أول برنامج مسابقات للمرأة العربية

الإثنين 01/فبراير/2016 - 03:02 م
الشورى
طباعة
قررت حملة "المرأة العربية" إطلاق أولى برامجها التلفزيونية في مجال المرأة، تحت عنوان "الملكة" مطلع مارس المقبل، وذلك بعد 10 سنوات من الجهد والعمل على العديد من المشروعات تهدف في الأساس لتحسين صورة المرأة في الإعلام العربي، تحت شعار "إعلام واحد من أجل المرأة".

وسعت حملة المرأة العربية لتقديم العديد من المشروعات الخاصة بتنمية شأن المرأة، بينها مشروع "المرأة النموذج"، "دراما الأيادي البيضاء"، "وكالة أخبار المرأة" وغيرها من المشروعات التي تهدف لإعلاء شأن المرأة في الوطن العربي، وتغيير الصورة السلبية التي انعكست عنها للعالم الخارجي خلال السنوات الماضية.

حملت أحد مشاريع الحملة اسم "الملكة" الذي تم اختياره اسمًا للبرنامج، وتم الإعلان عن المشروع خلال مونديال القاهرة للأعمال التلفزيونية والإعلام عام 2014، بمشاركة مجموعة من النجوم وكان النجم السوري دريد لحام، أكبر المتحمسين لفكرة المشروع لما تبناه من قضايا اجتماعية وسياسية طوال مشواره الفني.

وتعتمد فكرة البرنامج على لجنة تحكيم مؤلفه من مجموعة من نجوم الوطن العربي ممن لهم تاريخ نشاط اجتماعي، ويتم فيها الاختيار بين مجموعة من المتسابقات من جميع الدول العربية، ممن لديهن قصص ناجحة في الخدمات الاجتماعية، وينتهى البرنامج بتتويج متسابقة واحدة بلقب "الملكة" ، ليتم تبني المشروع الفائز وتنفيذه على أرض الواقع بالتعاون مع المؤسسات الإجتماعية في الدول العربية.

من جانبها، قالت الدكتورة رحاب زين الدين، سفيرة المرأة العربية، إن العالم العربي قد سئم من البرامج التلفزيونية التي لا تحمل مضمون هادف، لافتة إلى أن معظم البرامج بدون محتوى إعلامي جيد، ولا ترتقي بمستوى تاريخنا وحضارتنا وعاداتنا وتقاليدنا.
ووجهت العتاب للقائمين على تلك القنوات التلفزيونية، مشيرة إلى أنهم "أثقلوا كاهلنا" ببرامج الرقص والغناء واستخدام فورمات مستوردة تجعلنا أمام مجتمع يرقص من الصباح حتى المساء.

وفى سياق متصل، قال الدكتور مصطفى سلامة، الأمين العام للإتحاد العام للمنتجين العرب، إن برنامج "الملكة" تم إطلاقه منذ أكثر من سنتين، وتم العمل عليه مع كافة الشركات ليصبح حقيقة ساطعة كالشمس، وأردنا من خلاله التأكيد على أننا نمتلك صناعة إعلام نظيف يليق بنا.

وعن فكرة البرنامج، قال: "ستخضع أكثر من ألف فتاة وإمرأة إلى اختبار حقيقي حول كيفية خدمة المجتمع، وصنع مبادرات تكون هي الدواء لكل العلل الإجتماعية والثقافية والفكرية التى تواجهه".

وأشار إلى أنهم يهدفون من خلال برنامج الملكة صنع جيلا هادفاً يعي معنى الإعلام التنموي، يعي معنى المسؤولية الاجتماعية، مؤكدًا أن البرنامج سوف يصنع الفارق وسيسبق كل المقاييس التي عهدناها في البرامج التقليدية.